ضغوط اممية امريكية على اربيل للقبول بقرار المحكمة الاتحادية

كان برس |
كشفت صحيفة (العربي الجديد) عن ضغوط تمارسها الولايات المتحدة الأميركية والأمم المتحدة على اربيل للقبول بقرار المحكمة الاتحادية العليا ببطلان دستورية الاستفتاء، فيما تعتزم القيادات الكردية عقد اجتماع اليوم للرد على القرار بحضور مسعود البارزاني.
ونقلت الصحيفة في تقرير لها اطلعت عليه “كان برس” عن قيادي كردي وصفته بـ(البارز) قوله، إنه “من المقرر ان تعقد قيادات كردية مهمة، من بينها مسعود البارزاني، اجتماعاً في وقت لاحق من اليوم الثلاثاء، في مصيف صلاح الدين في أربيل للبحث بكيفية الردّ على قرار المحكمة رسمياً”.
واشار القيادي إلى “وجود ضغوط أميركية وأممية على أربيل للقبول بقرار المحكمة بهدف رفع العقوبات المفروضة على كردستان، والبدء بالجلوس على طاولة حوار برعاية الأمم المتحدة”، مبينا أن “تأجيل الرد أو رفضه قد يصب في صالح إيران التي تحاول دفع بغداد لاسترداد فيشخابور بالقوة”.
من جانبه قال حمة أمين، عضو الحزب الديمقراطي، الذي يتزعمه مسعود البارزاني إن “أربيل تريد ضمانات من بغداد وهو ما لم تحصل عليه حتى الآن. فلا يمكن الإقرار بإلغاء الاستفتاء من دون ضمانات من قبلها، من بينها الموازنة ورواتب الموظفين في الإقليم وقوات البشمركة وترسيم الحدود الإدارية بين الإقليم وبغداد وملف المنافذ الحدودية والمطارات وأمور أخرى”، مشيراً إلى أن “أربيل أبلغت وجهة نظرها لوسطاء من بعثة الأمم المتحدة في بغداد وكذلك السفارة الأميركية”.

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق