فريق طبي عراقي ينقذ صبي من موت محتم بسلسلة عمليات

كان برس |

نجح فريق طبي بمستشفى جراحة الجملة العصبية من انقاذ حياة صبي في الرابعة عشر من عمره اصيب برصاصة في الدماغ جراء الرمي العشوائي بسلسلة عمليات متتالية تكللت بالنجاح.

وقال مدير المستشفى ورئيس الفريق الطبي الدكتور سمير حميد الدلفي في بيان تلقت “كان برس” ، نسخة منه، ان “طوارئ المستشفى استقبل حالة طارئة لصبي يبلغ من العمر 14 عاما اصيب برصاصة في الدماغ جراء الرمي العشوائي داخل حديقة منزله”.

واضاف ان “المستشفى اجرى للصبي اسعافات اولية للطفل وبعد اجراء الفحوصات الشعاعية احيل الى صالة العمليات واجريت له عملية اولية لفتح جمجمة وايقاف النزيف وانقاذه من موت محتم”، مبينا أنه “تم اجراء عملية ثانية للصبي بعد مدة وجيزة من الزمن واستقرار الحالية الصحية اجريت له عملية زراعة صمام بالدماغ حفاظا على حياته”.

ولفت الدلفي انه “تم اجراء عمليتين في آن واحد بعد مدة من الزمن الاولى لإخراج الرصاصة من الدماغ والثانية لترقيع الجمجمة وتكللت سلسلة العمليات بنجاح تام، ويتمتع الطفل حاليا بصحة جيدة من دون أي مضاعفات تذكر”، موضحا ان “مكان الرصاصة والنزف الذي صاحبها كادت ان تودي بحياة الطفل حياته لولا سلسة العمليات التي اعادته للحياة”.

وتابع ان “العمليات اجريت بمساعدة فريق طبي متخصص مكون من المقيم الاقدم د. مكرم نور الدين والمقيم د. حيدر عبد الامير واخصائي التخدير احمد محروس وطبيب التخدير احمد نجيب ومساعدا التخدير محمد علي وجبر لازم والممرضتان فردوس ناظم وجنان مجيد”.

 

وسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق