ترامب المتسرع.. يواجه رفضاً عربياً ودولياً واسعاً

كان برس |

يواجه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب موجة غضب عارمة من الدول العربية والإسلامية وحتى معظم دول العالم.
وأبدت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي معارضتها لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل وعدّت القرار استباقاً لاتفاق الحل النهائي ولا يخدم إحلال السلام في المنطقة.
كما وهاجم الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون قرار ترامب ووصفه بـ”المؤسف”.
وفي أول ردة فعل للرئيس الفلسطيني محمود عباس بعد القرار قال إن إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب القدس عاصمة لإسرائيل يمثل انسحاباً من عملية السلام.
وأشار عباس إلى أن هذا القرار يمثل إعلاناً بانسحاب الولايات المتحدة من ممارسة الدور الذي كانت تلعبه خلال العقود الماضية في رعاية السلام.
وأكد محمود عباس أن السلطة الفلسطينية تعكف على صياغة الإجراءات المناسبة للرد على ترامب، مبيناً أن الإدارة الأمريكية بهذا الإعلان خالفت جميع القرارات والاتفاقات الدولية والثنائية.
كما وأعلنت الفصائل الفلسطينية الخميس إضراباً شاملاً رفضاً لقرارات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن القدس.
ودعت الفصائل الجماهير الفلسطينية للمشاركة في المسيرات التي ستنظم في مراكز المدن.
وخرج الفلسطينيون مساء الأربعاء في مسيرات بمدينة رام الله تنديداً بإعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب القدس عاصمة لإسرائيل.
بدورها أكدت الحكومة الأردنية أن قرار الولايات المتحدة بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارتها اليها، يمثل خرقاً لقرارات الشرعية الدولية وميثاق الأمم المتحدة.
وأشارت، في بيان، إلى أن وضع القدس يتقرر بالتفاوض، وتعدّ جميع الإجراءات الأحادية، التي تستهدف فرض حقائق جديدة على الأرض، لاغية وباطلة.
كما وحذر أمير قطر، تميم بن حمد آل ثاني، الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، من التداعيات الخطيرة لخطوة نقل سفارة الولايات المتحدة في إسرائيل إلى القدس.
وقالت وسائل الإعلام القطرية الرسمية، في بيان، إن الشيخ تميم تلقى، مساء أمس الأربعاء، اتصالاً هاتفياً من ترامب جرى خلاله “بحث العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل دعمها وتطويرها”.
بدوره سارع الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، مساء الأربعاء، لإجراء اتصال هاتفي بالملك السعودي، سلمان بن عبد العزيز.
وذكرت وكالة “واس” السعودية الرسمية للأنباء أن المكالمة جرى خلالها “استعراض أبرز تطورات الأحداث في المنطقة والجهود المبذولة تجاهها”.
وجاء هذا الاتصال على خلفية إعلان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أنه “اتخذ قراراً بأن الوقت حان للاعتراف بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل”.
وكانت تركيا قد دانت إعلان الرئيس الأمريكي ترامب اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إليها، ودعت ترامب إلى إعادة النظر بقراره “الخاطئ”.
في غضون ذلك أعرب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، مساء الأربعاء، عن رفض بلاده القرار الأمريكي بالاعتراف بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل.
جاء ذلك خلال اتصال هاتفي تلقاه السيسي، من نظيره الفلسطيني محمود عباس، تباحثا خلاله تداعيات القرار الأمريكي.
وبحسب بيان للرئاسة المصرية، قال السيسي، إن “القرار يعد مخالفة لقرارات الشرعية الدولية الخاصة بالوضع القانوني للقدس، فضلاً عن تجاهله المكانة الخاصة التي تمثلها القدس في وجدان الشعوب العربية والإسلامية”.
وأعرب عن رفض بلاده القرار الأمريكي وأية آثار مترتبة عليه.
كما وأدانت وزارة الخارجية الإيرانية بشدة قرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب، نقل السفارة الأميركية من تل أبيب الى القدس الشريف وإعلانها عاصمة لكيان الاحتلال الاسرائيلي، عادّة إياه بأنه يشكل انتهاكاً صارخاً للقرارات الدولية.
وشددت الخارجية الإيرانية على أن قرار ترامب سيؤدي الى زيادة التطرف والعنف والغضب الذي ستتحمل مسؤليته أميركا والكيان الإسرائيلي.
من جانبه عدّ رئيس الحكومة اللبنانية، سعد الحريري، اليوم الأربعاء، الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل، “مرفوضاً” من بلاده والعالم العربي.
وقال الحريري، في بيان، إن “لبنان يندد ويرفض هذا القرار، ويعلن أعلى درجات التضامن مع الشعب الفلسطيني وحقه في قيام دولة مستقلة عاصمتها القدس”.
وعدّ الحريري أنّ قرار ترامب “ينذر بمخاطر تهب على المنطقة”.
كما وحذرت دول عربية وإسلامية وغربية ومؤسسات دولية من أن نقل السفارة إلى القدس سيطلق غضباً شعبياً واسعاً في المنطقة، ويقوّض تماماً عملية السلام المتوقفة منذ 2014.
كما وأعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الأربعاء أن وضع القدس لا يمكن أن يحدَد الا عبر “تفاوض مباشر” بين الإسرائيليين والفلسطينيين.
وقال غوتيريش بعد إعلان الرئيس الاميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لكيان الاحتلال الإسرائيلي “لا يوجد بديل عن حل الدولتين” على أن تكون “القدس عاصمة لإسرائيل وفلسطين”.
و أضاف غويترش: “سأعمل ما في وسعي لدعم عودة الزعماء الإسرائيليين والفلسطينيين إلى مفاوضات جدية”

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق