جولة بوتين .. فطور سوري وغداء مصري وعشاء تركي

كان برس |
أجرى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم جولة مكوكية، شملت سوريا ومصر وتركيا، حيث التقى بزعماء الدول الثلاث.

سوريا


واستهل الرئيس بوتين جولته بسوريا، فقد زار صباح اليوم الاثنين قاعدة حميميم الجوية الروسية وكان في استقباله في القاعدة نظيره السوري بشار الأسد ووزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو وقائد مجموعة القوات الروسية في سوريا الفريق أول سيرغي سوروفكين.
وأمر خلال الزيارة ببدء التحضير لسحب القوات الروسية من سوريا، معلنا أن موسكو سوف تحتفظ بقاعدتيها الجوية في حميميم والبحرية في طرطوس، حتى أجل غير مسمى.
وذكّر بوتين كذلك باستمرار عمل المركز الروسي للمصالحة السورية في حميميم، مهنئا العسكريين الروس بنجاح مهمة محاربة الإرهاب في سوريا وشكرهم على أداء الخدمة، علما أن هذه الزيارة الخاطفة هي الأولى له.

مصر


ومن مطار حميميم في اللاذقية انطلقت طائرة الرئيس الروسي إلى مطار القاهرة، حيث كان في استقباله الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وناقشا خلال الزيارة عدة ملفات على رأسها العلاقات الثنائية والأزمتين في سوريا وليبيا، والاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل.
وعلى هامش الزيارة وقع البلدان اتفاقية مشروع “الضبعة” النووي في مصر، وذلك للمباشرة في المشروع، وستقوم مؤسسة “روس آتوم” الروسية، ببناء المحطة النووية.
وأعلن وزير النقل الروسي، مكسيم سوكولوف، ضمن وفد الرئيس بوتين، أن الرحلات الجوية المباشرة بين موسكو والقاهرة ستستأنف في فبراير/شباط القادم.

تركيا


وفي تركيا بحث الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب أردوغان مستقبل التسوية السياسية في سوريا، والأوضاع المتأزمة في منطقة الشرق الأوسط .
وقال بوتين في مؤتمر صحفي ثنائي: “تبادلنا الآراء حول الأجندة الدولية مع التركيز على الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط والتسوية الشرق أوسطية والملف السوري”.
وأشاد الرئيس الروسي، بالدور التركي فيما يرتبط بعملية التسوية والمصالحة الوطنية في سوريا، مؤكدا على أن “علمية تحضيرية تجري لعقد مؤتمر الحوار الوطني السوري في بداية العام القادم وسيتم التطرق لصياغة دستور جديد وتنظيم انتخابات برعاية أممية”.
وأضاف: “نأمل بتفعيل عملية التسوية في سوريا، في إطار جنيف وأستانا، ونحن مستمرون في العمل على الوقف الشامل لإطلاق النار في سوريا”.
وأشار بوتين إلى أنه جرى الاتفاق على “عقد الجولة الثامنة من المفاوضات حول سوريا في أستانا الأسبوع القادم”.
من جهته، أكد أردوغان، أنه سيلتقي بوتين مرة أخرى في مدينة سوتشي الروسية قريبا لبحث المسألة السورية، مشددا في الوقت ذاته، أنه يشارك الرئيس الروسي الرؤية حول القدس.
وقال أردوغان: “خطوتنا التالية ستكون عقد لقاء ثان في سوتشي بأقرب وقت، واتفقنا على مواصلة الاتصال بيننا في هذا الخصوص”.
وأشار الرئيس التركي، إلى أن إسرائيل ترى التطور الأخير، (قرار ترامب بشأن القدس)، بأنه فرصة لزيادة أعمال العنف والضغط على الفلسطينيين. واستدرك بالقول: “غير أنه لا يمكن لأحد لديه ضمير وأخلاق ومبادئ وقيم أن يتجاهل تلك الجرائم”.
وشدد الرئيس التركي على موقف بلاده الرافض للاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل، ووصفه بأنه قرار “غير صائب وغير مدروس”. وقال: “الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل قرار غير صائب وخطوة غير مدروسة أدت لما نراه اليوم”.
وأعرب بوتين عن أمله في أن تُوقَّع اتفاقية منح قرض في مجال التعاون العسكري – التقني في أقرب وقت.
من جهته، أفاد أردوغان أن تعاون بلاده مع روسيا يتعزز يوما بعد يوم، وأن الجانبين عازمان على تنفيذ مشاريع الطاقة المشتركة، مشيرا إلى أنه سيعقد اجتماع قريب بشأن منظومة إس- 400 الصاروخية الروسية.
وقال أردوغان: “تعاوننا مع روسيا يتعزز، والجانبان عازمان على تنفيذ مشاريع الطاقة المشتركة.. زملاؤنا المعنيون سيجتمعون قريبا لاتخاذ قرار نهائي بشأن المنظومة الصاروخية الروسية”.

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق