حزب البارزاني يصف التظاهرات بـ”الموجة القذرة” ويعدّها تهديداً للإقليم

كان برس |

هاجم الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود البارزاني، الأربعاء، التظاهرات الشعبية العارمة التي تشهدها مدن إقليم كردستان، واصفا اياها بـ(الموجة القذرة)، فيما اذعن لمطالب تغيير حكومة الإقليم.

وذكر المكتب السياسي للحزب في بيان تلقت “كان برس” نسخة منه، إن “المخربين وضعوا مقرات الحزب الديمقراطي في مقدمة أولوياتهم”، داعيا الأجهزة الأمنية إلى “القيام بدورها في حماية أرواح الموجودين في هذه المؤسسات ومنع الأحزاب من السير في اتجاه تشويه صورة كوردستان وتجربتها”.
وطالب الحزب جميع الأطراف بـ”التعامل بمسؤولية مع الموجة القذرة وغير الحضارية التي تمثل تهديداً على إقليم كردستان وتجربته الديمقراطية”، معتبرا أن “تحقيق جزء كبير من مطالب المواطنين، وتجاوز هذه الظروف العصيبة يكون بمساعي وجهود جميع الأطراف بقصد تهيئة الأرضية من أجل إجراء انتخاب ديمقراطي وتشكيل حكومة جديدة، يكون تقديم الخدمات وتحقيق الإنصاف على رأس أولوياتها، إلى جانب مهامها (القومية) والوطنية”.
وكانت حركة التغيير الكردية توقعت اليوم الأربعاء, سقوط نظام الحكم في إقليم كردستان في حال استمرار الاحتجاجات الشعبية للمطالبة بحقوق الموظفين, محملة حزبي الديمقراطي والاتحاد الوطني الكردستاني مسؤولية الاحداث الأخيرة.

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق