الخزعلي: اعتقال المتظاهرين يؤشر عدم إيمان السياسة الكردية بالديمقراطية

كان برس |

عدّ النائب عن البصرة، فالح الخزعلي، اليوم الجمعة، أن ملاحقة واعتقال المتظاهرين في كردستان يؤشر عدم إيمان القوى السياسية المتنفذة في الإقليم بالديمقراطية، ولم تلتفت الى تداعيات الاستفتاء، داعيا الحكومة الاتحادية الى التدخل وفرض السيطرة على المنافذ الحدودية والنفط في الإقليم.

وقال الخزعلي في تصريح صحفي، إن “قمع المتظاهرين عبر حملات الاعتقال والتهديد يدل على أن الأحزاب الحاكمة في شمال العراق لا تؤمن بالديمقراطية، كما تعني أن الشعب يريد التغيير”، مبيناً أن “الأحزاب الحاكمة لم تلتفت الى انعكاسات وتداعيات الاستفتاء على الشعب الكردي لأن همها تجذير وجودها في الحكم”.

ولفت الخزعلي الى أن “الحكومة الاتحادية عليها أن تتحمل مسؤولياتها وتتدخل لتحقيق العدالة في كل العراق”، موضحاً أن “الحكومة الاتحادية ينبغي أن تتعامل بحزم فيما يتعلق بملف المنافذ الحدودية وملف النفط، حيث أن أغلب المنافذ الحدودية الشمالية غير خاضعة لسيطرة الحكومة الاتحادية، كما أن قوات البيشمركه لا تأتمر بأوامر القائد العام للقوات المسلحة”.

وشهدت العديد من محافظات إقليم كردستان، خلال الأيام القليلة الماضية تظاهرات للمطالبة بتحسين الأحوال المعيشية وصرف رواتب الموظفين المتأخرة منذ أشهر.

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق