الماس يدعو القوات الأمنية لمسك الحدود بين ديالى وبغداد ويحذر من ولادة “مطيبيجة ثانية”

كان برس |

دعا النائب عن محافظة ديالى رعد الماس، اليوم السبت، القوات الامنية الى مسك الارض الحدودية بين محافظتي ديالى وبغداد لانها تحولت الى “ملاذ لفلول داعش” محذرا من ولادة “مطيبيجة ثانية” تهدد كلا المحافظتين.

وقال الماس في تصريح صحفي، إن “المناطق الممتدة بين جنوب ناحيتي كنعان وبهرز، في محافظة ديالى، وصولا الى الحدود الفاصلة مع بغداد من جهة النهروان، اغلبها غير ممسوكة من قبل القوى الامنية وهي تضم قرى مهجورة كثيرة”.

واضاف الماس، أن “تلك المناطق، ووفق المعلومات الامنية والاستخبارية، تحولت الى ملاذ لفلول داعش مؤخرا وبدأت معدلات الهجمات الارهابية بالتصاعد”، مشيرا الى أن “القوى الامنية عثرت على العديد من المضافات بعضها كان كبيرا يضم اعتدة ومتفجرات واخرى للانتحاريين”.

وحذر الماس من “تحول تلك المناطق الى مطيبيجة ثانية بين ديالى وبغداد تهدد كلا المحافظتين”، مشددا أن “الامر في غاية الاهمية ويجب الانتباه اليه من قبل المؤسسة الامنية ووضع الحلول المناسبة لها للحيلولة دون تحولها الى بؤرة ساخنة”.

وكانت المناطق الفاصلة بين ديالى وبغداد من جهة النهروان شهدت مؤخرا اعمال عنف بالاضافة الى ضبط مضافات هي الاكبر للانتحاريين قبل ايام معدودة.

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق