الثوري الإيراني يتهم بقايا عائلة “صدام حسين” بالضلوع في الاحتجاجات الأخيرة

كان برس |

أعلن المتحدث باسم الحرس الثوري الإيراني العميد رمضان شريف عن امتلاك طهران معلومات تثبت ضلوع أسرة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين في الاحتجاجات وأعمال الشغب التي شهدتها إيران مؤخرا.

وفي تصريح أدلى به اليوم الخميس، قال شريف: “هنالك بين أعداء الجمهورية الإسلامية الإيرانية أعداء ألدّاء معروفون”.. “المنافقون” (منظمة “مجاهدي خلق” المعارضة للنظام الإيراني) وآل سعود وأنصار الملكية والولايات المتحدة و”حزب البعث” العراقي متورطون في الاحتجاجات الأخيرة في بلاده، بحسب وكالة “فارس” الإيرانية الرسمية.

وأضاف شريف: “لا شك في أن حزب البعث وبقايا عائلة صدام قاموا بكل ما بلغته أيديهم في الإجرام ضد الأمة الإسلامية خصوصا الشعب الإيراني”.. “ثمة معلومات تثبت ضلوع أسرة صدام في الاحتجاجات الإيرانية الأخيرة”، وبين أن هذه المعلومات تثبت أن عائلة أسرة الرئيس العراقي الأسبق “سعت للمساس بالجمهورية الإسلامية الإيرانية من خلال دعم الجماعات المناهضة لها”.

وتابع المتحدث باسم الحرس الثوري قائلا إن الشعب الإيراني “أظهر كراهيته للمنافقين لاغتيالهم 17 ألف شهيد (في الأعوام الأولى للثورة الإسلامية) والعديد من جرائمهم الأخرى، وتجاه آل سعود وأنصار الملكية لعدائهم السافر للثورة الإسلامية”، وذلك خلال أعمال الشغب التي وقعت خلال الاحتجاجات الأخيرة.

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق