ريال مدريد أمام امتحان صعب مع الإعصار الباريسي فهل سيواصل مسلسل الأداء الهزيل

كان برس |

نقترب يومًا بعد يوم، من المواجهة المنتظرة بين ريال مدريد، حامل لقب دوري أبطال أوروبا، وباريس سان جيرمان، الطامح لحصد اللقب العزيز، بعد سلسلة من الصفقات، التي توجها بالتوقيع مع البرازيلي نيمار، والفرنسي كيليان مبابي، إلى جانب داني ألفيس.

ويحل سان جيرمان، ضيفًا ثقيلًا على ريال مدريد، 14 فبراير/شباط المقبل، في إطار ذهاب ثمن نهائي دوري الأبطال، ولا شك أن المواجهة ستحظى باهتمام كبير في جميع أوساط الكرة في العالم، نظرا للظروف المتناقضة التي يعيشها الفريقان.

ونشرت صحيفة ماركا، مقارنة بين الفريقين، في مواجهة اعتبرتها غير متكافئة، حيث يعتبر باريس سان جيرمان، أكثر قوة من حيث القوام ووجود الحافز للتتويج باللقب الغالي، الذي يلبي طموح الإدارة، ويتناسب مع مئات الملايين، التي أنفقت من أجل تدعيم صفوف النادي الباريسي، خلال السنوات الماضية.

وفي مقابل تماسك سان جيرمان ووجود الدافع للفوز، يمر ريال مدريد بظروف صعبة للغاية، بعد أن استقر في المركز الرابع في الليجا، وبفارق 19 نقطة عن غريمه المباشر برشلونة.

أما سان جيرمان، يتربع حاليا على قمة الدوري الفرنسي، برصيد 53 نقطة من أصل 60 نقطة متاحة، بعد مرور 20 جولة، ويبتعد بفارق 9 نقاط عن مارسيليا أقرب مطارديه، وهو ما يسمح لمدربه أوناي إيمري، بإراحة بعض العناصر الأساسية في المباريات المقبلة من الدوري، لتحضير الفريق بأقوى تشكيل أمام ريال مدريد.

وفي المقابل لن يكون أمام زين الدين زيدان، فرصة ألتقاط الأنفاس، نظرا لضغط النتائج سواء في الليجا أو حتى كأس الملك، وعليه اللعب بأقوى تشكيل ممكن في المباريات المقبلة، مما يهدد الملكي بالإرهاق، ويعرضه لفقدان أكثر من لاعب، حتى موعد القمة مع سان جيرمان.

الصحيفة أيضا قارنت بين عناصر القوة في الفريقين، حيث أوضحت أن ثلاثي ريال مدريد الهجومي، يمر بأسوأ مرحلة له في السنوات الأخيرة، حيث سجل كريستيانو رونالدو في جميع البطولات حتى الآن 16 هدفًا، وصنع 3 آخرين.

أما جاريث بيل سجل 7 أهداف وصنع 5 آخرين، فيما سجل كريم بنزيما 5 أهداف وصنع 3 آخرين، وفي المجموع سجل هذا الثلاثي، 28 هدفا وصنع 11 آخرين.

على النقيض، سجل الثلاثي الهجومي لباريس سان جيرمان (نيمار وكافاني ومبابي)، 59 هدفا، وصنع 31 آخرين، أي أكثر بـ 31 هدفا و20 تمريرة مساعدة من ثلاثي الملكي.

الأمر الأخير الذي تحدثت عنه الصحيفة، هو بنية الفريقين، حيث تم تدعيم باريس سان جيرمان بـ 3 صفقات كبيرة، هي نيمار ومبابي وداني ألفيس، وحافظ النادي على أركانه، التي كثر الحديث عن رحيلها الصيف الماضي، وفي مقدمتها فيراتي ودراكسلر ودي ماريا ولوكاس مورا، وشكلوا جميعا فريقا متماسكا، يستطيع إلحاق الأذى بأي خصم، مهما بلغت قوته.

وفي المقابل، بينت الصحيفة أن ريال مدريد يعيش حالة من التفكك، بعد رحيل ألفارو موراتا، وخاميس رودريجيز وبيبي ودانيلو وماريانو، وبشكل أضعف الشكل العام للفريق، وتسبب في تراجع القوة الهجومية التي كانت تتميز بوجود البدائل الجاهزة، إلى جانب الضعف الدفاعي واستقبال الأهداف السهلة.

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق