العيداني والقنصل الإيراني يبحثان تطوير منفذ الشلامجة الحدودي

كان برس |

بحث محافظ البصرة اسعد العيداني، اليوم الثلاثاء، مع القنصل الايراني، تطوير منفذ الشلامجة الحدودي.

واكد العيداني،في تصريح صحفي، عقب لقائه القنصل الايراني في البصرة على ان “المشكلة الحقيقية في منافذنا الحدودية، وان الحكومة الاتحادية لا تفهم ان المناطق الحرة تعني تنشيط الاقتصاد بين الجارتين العراق وايران”.

واضاف ان “هذا موضوع مهم جدا وهو تسهيل دخول وخروج الايرانيين حتى لو كان الى البصرة فقط وحدود مركز المدينة”، مبينا ان “ذلك مهم ليكون هناك عملية نقل ودخول وخروج للبضائع بسهولة وبالنتيجة تنعكس على الجارتين في عبادان والمحمرة في الجمهورية الإسلامية بإيران وفي محافظة البصرة عن الجانب العراقي”.

واشار العيداني الى ان “هذا الموضوع تم مناقشته مع القنصل الايراني وممكن الذهاب به الى رئيس الوزراء حيدر العبادي، كما تم مناقشة قضية أخرى هي فتح مركز ثقافي ليديم التواصل الثقافي بين البلدين اسوة بالمركز الثقافي بالعاصمة بغداد”، لافتا الى “مناقشة قضية أخرى وهي ان هناك شركة إيرانية تعمل في مجال الطاقة الكهربائية بمنطقة الرميلة وممكن ان تعمل في انتاج الكهرباء بمحطات أخرى وممكن طرح الامر على الحكومة الاتحادية”.

وتابع انه “تم مناقشة تحسين وتطوير منفذ الشلامجة لكي يكون منفذا نموذجيا اسوة بالجانب الايراني وهو ملف ممكن الذهاب به الى الحكومة الاتحادية باعتباره ملفا خارج صلاحيات الحكومة المحلية ولو كان الامر بيد الحكومة المحلية لكانت مشكلة المنفذ انتهت”.

من جانبه اكد القنصل الايراني في البصرة احمد سياهبوش، انه “ناقش مع محافظ البصرة عدة مواضيع بينها العلاقات الثنائية بالمجال الاقتصادي وفي توسعة العلاقات الاجتماعية والثقافية معا وحلحلة أمور منفذ الشلامجة خصوصا ان محافظ البصرة مطلع على أمور المنفذ وستنقل الى الحكومة المركزية في بغداد”.

وأضاف سياهبوش ان “الدخول الى كل منطقة حرة بايران سهل ولا توجد مشكلة ولا صعوبة خصوصا بعبادان والمحمرة وفي جزيرة كيش وكل شخص عراقي يستطيع ان يسافر عن طريق المطار الى تلك الجزيرة”.

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق