كلينتون: 50% من النساء البيض صوتن “قسراً” لترامب

كان برس |

تستمر حجج هيلاري كلينتون ، المرشحة السابقة المنافسة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب لعام 2016، في أن سبب خسارتها أمام ترامب هو أن الناخبات تعرضن لضغوط التصويت من أزواجهن وأبنائهن.

جاء حديث كلينتون في دعوة لها في مومباي في الهند، حيث اعتبرت نفسها في صورة المرأة القوية التي حطمت السقف الزجاجي، والتي في نهاية المطاف حققت خسارتها أمام النساء البيضاوات المتزوجات اللواتي يصوتن لصالح ترامب لأن الرجال في حياتهن أجبروهن على ذلك.

وصرحت كلينتون لصحيفة” هند توداي” في سؤال أجراه أرون بيوري، لماذا تعتقدين أن 50% من النساء البيضاوات أجبرن على التصويت لصالح ترامب؟ فأجابت،” نحن لا نحسن صنعا مع الرجال البيض ولا نحسن صنعا مع النساء البيض المتزوجات فهذا الأسلوب يعتبر جزءا من تحديد الهوية مع الحزب الجمهوري ونوعا من الضغط المستمر للتصويت بالطريقة التي زوجك رئيسك ابنك أيا كان يعتقد أنه يجب عليك القيام به.”

ورسمت كلينتون صورة لإرادة المرأة البيضاء التي أرادت أن تصوت لها، لكن الضغوطات منعتها من ذلك، وتجاهلت أسباب فشلها الأخرى في فشل الحزب الجمهوري في جذب الأصوات المتضررة من الركود لصالحها، وخلو حملتها الانتخابية من الرسائل والدعايات الموجهة للشعب الأمريكي ، ناهيك عن عدم الثقة بكلينتون بسبب استخدامها البريد الالكتروني الخاص.

وأوضحت الكاتبة السياسية على الموقع الإلكتروني “فايف ثرتي ايت” كلير مالون بعد أيام من الانتخابات بأن” خسارة كلينتون ليلة الثلاثاء أظهرت أن قضايا الثقافة والطبقة تهم الكثير من النساء الأمريكيات أكثر من جنسهن، وأن هذه ليست المرة الأولى التي تقلل فيها كلينتون من النساء البيض”.

وقامت كلينتون بتنظيم “أدلة غير مؤكدة” على أن النساء أخبرن بعدم التصويت لها بعد أن أعلن مدير المكتب الفيدرالي السابق جيمس كومي، بأن المكتب الفيدرالي سوف يفحص البريد الإلكتروني مرة أخرى قبل أسابيع من الانتخابات

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق