التغيير: هدف الاستفتاء ليس الاستقلال بل الحفاظ على كرسي رئاسة كردستان

كان برس |

عقد مسؤول الحملة الانتخابية لحركة التغيير، قادر الحاج علي، وعضو الخلية التنفيذية، عثمان الحاج محمود، اليوم الجمعة، اجتماعا موسعا مع أعضاء الحركة في منطقة كرميان.

وفي كلمة ألقاها خلال الاجتماع، تحدث قادر الحاج علي، عن السياسة الخاطئة التي تنتهجها حكومة إقليم كردستان لبيع النفط، وعدم اهتمام الحكومة بتلبية المطالب المشروعة للمواطنين قائلا: “حذرنا السلطات حول سياستها النفطية الخاطئة، وعدم الاستجابة لمطالب المواطنين، إلا أنها لم تستمع إلى تحذيراتنا”.

وأشار الحاج علي إلى الاستفتاء الذي أجراه إقليم كردستان في 25 أيلول 2018، موضحا أن “الكرد فقدوا نصف أراضي كردستان على خلفية الاستفتاء الذي لم يكن الهدف منه إعلان الاستقلال، وإنما كان لمجرد الحفاظ على كرسي رئاسة الإقليم”.

ومن جانبهم جدد الحضور، تأييدهم لحركة التغيير التي “كانت قدوة في الدفاع عن حقوق المواطنين، وسببا في توسع مدى حرية التعبير”. على حد قولهم.

وأكدوا على أنه “ليس بإمكان أية قوة أن تكون بديلا عن حركة التغيير في ظل الأوضاع الراهنة”.

وكان إقليم كردستان قد أجرى، في الـ 25 من أيلول 2017 استفتاء للإنفصال عن العراق، رفضته بغداد، وتحركت على إثره لاستعادة الأراضي المتنازع عليها، والتي كان الإقليم يسيطر عليها، بما فيها كركوك، ومناطق من ديالى ونينوى.

وبموجب صيغة قرار نيابية للرد على الاستفتاء، وامر من القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، تحركت القوات الاتحادية صوب المناطق المتنازع عليها في الـ 16 من تشرين الأول 2017، لتعيد السيطرة عليها، وترفع العلم العراقي فوق مبانيها.

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق