نائب يكشف عن حرمان ثلث مواطني نينوى من بطاقاتهم الانتخابية بسبب “الروتين القاتل”

كان برس |

اتهم النائب عن محافظة نينوى علي المتيوتي، الاحد، مفوضية انتخابات اربيل بالتقاعس بعملها وعدم ايصال وتوزيع بطاقات الناخبين الى المواطنين الساكنين فيها من نازحي نينوى ، فيما توقع اعادة ثلث البطاقات الى المركز وعدم ايصالها الى المواطنين نتيجة الروتين القاتل.

وقال المتيوتي في تصريح صحفي تابعته “كان برس” إن “هناك معاناة كبيرة لابناء محافظة نينوى خاصة في قضاء سنجار والاقضية في الاطراف بعملية تحديث سجلات الناخبين او استلام البطاقات الانتخابية”، مشيرا الى ان “هناك تقاعس من قبل مفوضية الانتخابات بمحافظة اربيل في توزيع البطاقات على نازحي نينوى فيها”.

واشار الى ضرورة “تدخل المقر الرئيس للمفوضية في بغداد بقضية التلكؤ بعمل مفوضية اربيل لانهاء هذه المشكلة وضمان مشاركة نازحي المحافظة بشكل كبير”، لافتا الى ان “هناك تخبطا ايضا بايصال بطاقة الناخبين الساكنين في منطقة فايدة شمال الموصل”.

وبين ان “هناك شبه اصرار على عدم التعاون مع الموظفين وهناك ارادة تحاول عدم ايصال البطاقات الى المواطنين في الموصل واطرافها”.

واوضح المتيوتي ان “مناطق غربي الموصل وفي المخيمات هناك حالة تفاعل نعتقد انها مرضية، لكن مازال الكثير من المراكز الانتخابية لم يتم توزيع البطاقات الموجودة فيها والتي قد تصل اعدادها الى الثلث سيتم ارجاعها الى المركز ولن تصل الى الناخبين وهو سيولد خيبة امل بسبب الروتين القاتل الذي اضاع الفرصة على الكثير من المواطنين في التعبير عن حقهم الدستوري باختيار من يمثلهم”.

وانطلقت منتصف نيسان 2018 الحملة الدعائية الخاصة بالمرشحين لعضوية مجلس النواب في دورته الرابعة، تمهيدا لبدء عملية التصويت في الثاني عشر من ايار الحالي ويسبقه صمتا انتخابيا لمدة يوم واحد يمنع فيه المرشح من ممارسة اي دور دعائي.

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق