“أشرب بيرة وتذكر بلاد الوحي” ظهور عَلَم السعودية على مشروبات كحولية ألمانية

كان برس |

عاصفة من الجدل اجتاحت السعودية بعد تناقل صور زجاجات مشروبات كحولية، تحمل عَلم المملكة، في إطار حملة للشركة الألمانية المُصنعة بغية الترويج لمنتجاتها في بطولة كأس العالم لكرة القدم في روسيا يونيو المقبل.

وتعرضت “Eichbaum” لجملة من الانتقادات التي اعتبرت ما فعلته الشركة “أمرًا مهينًا وغير مهني”، ليس في ألمانيا والسعودية فحسب بل أيضًا في أنحاء أخرى حول العالم.

وضمن 32 منتخبًا، تأهل منتخب السعودية إلى نهائيات كأس العالم في روسيا للمرة الخامسة في تاريخه، وللمرة الأولى منذ 2006. وسيلعب في المجموعة الأولى التي تضم مصر، وروسيا، وأوروجواي.

“اشرب بيرة وتذكر بلاد الوحي… تحمسوا وجابوا العيد”

تعد شركة “Eichbaum” واحدة من أبرز الشركات العاملة في ألمانيا، إذ تلعب دورًا بارزًا في السوق الإقليمية للمشروبات الكحولية. وبمناسبة كأس العالم طرحت نسخة من علامتها التجارية “Ureich”، عليها أعلام 32 دولة مشاركة في المونديال.

وتُبيّن الصور المتداولة علمَ السعودية ذا الخلفية الخضراء مع سيف باللون الأبيض، فوقه عبارة الشهادة أو التوحيد في الإسلام.

وحفل فيسبوك وتويتر بتدوينات متعددة اللغات لا تخلو من انتقاد شركة “Eichbaum”.

وفي وقت مبكر من مساء الثلاثاء الماضي، أطلق رجل مولود في تركيا، يعيش في مدينة Ludwigshafen جنوبي غرب ألمانيا، هذه الموجة من الانتقادات في صفحته على فيسبوك، وسرعان ما أصبحت الشركة في مرمى الانتقادات والسخرية.

وأدّت منظمة DOAM في لندن، وهي مكرسة في المقام الأول لتوثيق الانتهاكات ضد المسلمين، دورًا رئيسيًا في مهاجمة الشركة، قائلةً إن تصرفاتها “غير محترمة ومهينة للغاية”.

كذلك انتقد الكثيرون العائلة المالكة بسبب التوجهات الإصلاحية لولي العهد، الأمير محمد بن سلمان، وقال بعضهم: “البلاد من أكثر الأماكن المقدسة، وحاليًا ليست في وضع يمكّنها من حماية الإسلام”.

الشركة تعتذر: “أخطأنا عن غير قصد.. لا نهتم بالمظاهر الدينية والسياسية”

واعتادت الشركة طبع أعلام جميع الدول على سدادات زجاجاتها على مدى سنوات عدة خلال كأس العالم “كعلامة على الفرحة قبل الحدث المرتقب”.

ومع استمرار الهجوم، كتبت “Eichbaum” المنتجة للمشروبات الكحولية في صفحتها على فيسبوك: “إذا أخطأنا عن غير قصد، فنحن نعتذر”، موضحةً أنها طبعت علم السعودية كون منتخبها مشاركًا في المونديال، وأنها فعلت ذلك من قبيل المساواة بين الدول.

وقال مدير التسويق في الشركة، هولجر فاتر شونثال: “ليس لدينا اهتمام بالمظاهر الدينية أو السياسية. أخطأنا من دون قصد، ونعتذر. لم نكن نعرف أن ما ظهر في العَلم مرتبط بالعقيدة”.

وأضاف: “أخشى أنه إذا استبعدنا علم السعودية من خطوط إنتاجنا، فإن العديد من مشجعي كرة القدم السعوديين سيصابون بخيبة أمل… أعتذر مرة أخرى”.

اقتراح بشأن العلم

عام 1932، صمم المصري حافظ وهبة، الهارب من ملاحقة الاستعمار البريطاني لمصر آنذاك، علم المملكة العربية السعودية، إذ أصبح العلم أخضر اللون، وكُتبت عليه كلمة التوحيد باللون الأبيض، وأسفلها سيف.

ولم تفلح انتقادات السعوديين في تغيير طباعة شركات المشروبات الكحولية للعلم السعودي، إذ فعل الأمر نفسه سابقًا مصنع “تسفيكاو موريشيوس”، عندما كانت السعودية مشاركة في نهائيات كأس العالم 1994، وتكرر ذلك في مونديال 2006.

وتزامنًا مع موجة الانتقادات، اقترح البعض تصميم علم جديد للمملكة يتضمن شعارًا مُعبّرًا عن هوية البلاد، بحيث يمكن ظهوره في جميع المناسبات.

 

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق