التغيير تنفي سعيها لتشكيل فصيل مسلح تابع لها على خلفية حالات التزوير

كان برس |

نفى القيادي في حركة التغيير، عدنان عثمان، اليوم الأربعاء، تشكيل فصيل مسلح تابع لحركته.

وقال عثمان في تصريح صحفي تابعته “كان برس” ان “هناك رغبة من الانصار بتشكيل فصيلح مسلح من البيشمركة والعسكريين القدامى كردة فعل على قيام الاتحاد الوطني بتزوير الانتخابات الاخيرة”.

وأضاف أن “الحركة ماتزال تؤمن بالخيار السلمي والديمقراطي في الحصول على حقوقها رغم مالحق بها من ضرر وظلم كبير نتيجة تزوير الانتخابات واختراق النظام الالكتروني”.

وكان القيادي في حركة التغيير الكردية النائب كاوه محمد، اتهم يوم أمس الثلاثاء، اتهم حزبي الوطني والديمقراطي الكردستانيين، بتزوير الانتخابات لصالحهما، محذرا من انفلات امني كبير في الاقليم.

وقال محمد في بيان تلقته “بغداد اليوم”، إنه “بعد ظهور النتائج الاولية لانتخابات مجلس النواب في محافظات اقليم كردستان، اصبح جليا بانه تم عمليات تزوير منظمة و عن طريق التلاعب ببرمجة صناديق الاقتراع الالكترونية، والتزوير تم من قبل الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني ضد حركة التغيير و كيانات سياسية اخرى في الاقليم وذلك لانهم يعتبرون التغيير التهديد الرئيسي والجدي على مصالحهم الشخصية والحزبية”.

واختتم: “لذا نحذر الجميع من حدوث انفلاتات امنية و نحمل المفوضية العليا للانتخابات و الحكومة الاتحادية مسؤولية ذلك و نطالب الامم الامم المتحدة والدول الصديقة بالتدخل الفوري لحل هذه المشكلة واظهار حقيقة اصوات كل كيان سياسي كما هي درء لانفجار الوضع في الاقليم و خدمة لترسيخ الديمقراطية و نزاهة الانتخابات”.

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق