بالوثيقة: يوحنا يؤكد مفاتحت المفوضية لحصر الكوتا لـ”المسيحيين”حفاظا عليها من السرقة

كان برس |

اكد القيادي في الحركة الديمقراطية الاشورية، عماد يوخنا، اليوم الاربعاء، بان كتلة الرافدين سبق وان فاتحت المفوضية العليا المستقلة لحصر التصويت على الكوتا للكلدان السريان الاشوريين (المسيحيين) حفاظا عليها من السرقة.

وذكر يوخنا في بيان تلقت “كان برس” نسخة منه، ان “كتلة الرافدين كانت قد طالبت المفوضية العليا المستقلة الانتخابات بوضع اليات لحماية الكوتا الخاصة بشعبنا الكلداني السرياني الاشوري من السرقة او دخول الكتل الكبيرة من خارج البيت القومي على المنافسة، ولكن للاسف لم تستجيب المفوضية للمطلب متعذرة بحجج غير منطقية”.

وبين يوخنا، “وافقنا على الكوتا في ضل الظروف الاستثنائية التي يعيشها ابناء المكون الكلداني السرياني الاشوري نتيجة عدم قدرة حصول المكون على المقاعد الوطنية في المنافسة الانتخابية للبرلمان العراقي وبالتالي فان الكوتا لها خصوصية يجب ان تحترم وتصان”، منوها انه “سبق ان حاولنا اضافة فقرة ضمن قانون الانتخابات لكن لم توافق عليها الكتل الكبير والتي نفسها اليوم زجت بالاف الاصوات في الكوتا عبر قوائم تابعه لها ارتضت لنفسها الذل وقبول الفوز باي ثمن”.

واكد يوخنا انه “سوف نستمر بالمطالبة قانونيا لتعديل الفقرة في قانون الانتخابات، وسوف نذهب للمحكة الاتحادية من اجل تثبيت ذلك”.

واضاف القيادي انه “نناشد الامم المتحدة ودول مجلس الامن لدعم مطالبنا وندعوا كل الاحزاب التي تؤمن بالاستقلالية ولا ترضى على نفسها الفوز باصوات من خارج البيت القومي ومن اي جهة كانت، ان تدعم هذا المطلب”، داعيا المراجع الدينية ان “يكون لها دور بالرفض لهذه الحالة الخطيرة التي كانت موجودة سابقا بشكل اخف ولكنها استفحلت بشكل كبير في هذه الانتخابات حتى فاقت توقعات من حصل على هذه الاصوات”.

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق