التركمان يتهمون الوطني الكردستاني بتزوير 6 آلاف محطة انتخابية من اصل 1200 بكركوك

كان برس |

اتهم نائب عن التحالف العربي في كركوك حسن توران، الخميس، الاتحاد الوطني الكردستاني بتزوير ستة ألآف محطة اقتراع من اصل 1200 محطة في المحافظ، مجددا المطالبة بالعد والفرز اليدوي، فيما أكد ان العرب المعتصمين سيقبلون بأي نتيجة بعد العد والفرز اليدوي.

وقال توران في تصريح صحفي تابعته “كان برس” إن “الاعتصامات في كركوك شعبية واحيي الجماهير الصامدة المعتصمة في كركوك”، مؤكدا أن “الاتحاد الوطني الكردستاني قام بتزوير اكثر من 600 محطة اقتراع من اصل 1200، وموظفين تابعين لاتحاد الوطني الكردستاني قاموا بتغيير الـ SDRAM الخاص بالصناديق قبل يوم الاقتراع”.

وأضاف توران، أن “المحطات التي تغير بها الـ SDRAM لا يفوز فيها إلا مرشحي الاتحاد الوطني الكردستاني الذي فشل في مشروعه السياسي بكركوك، والجمهور كان عازف على عدم انتخابه فتم اللجوء إلى التزوير، ولا نخشى من فرز الاصوات كما اننا سنقبل باي نتيجة بعد العد والفرز اليدوي”، داعيا، “الكتل والقوائم لعدم التفريط بعراقية كركوك وتجنب عقد صفقات بيع كركوك للأحزاب الانفصالية”.

وحذر توران، مجلس المفوضين من “التواطء مع التزوير وعدم إتخاذ أي إجراء، كما اننا نحمله مسؤولية كل قطرة دم تسقط في كركوك”، لافتا الى أن “مجلس المفوضين صرف 105 مليون دولار على نظام العد والفرز الالكتروني والرقابة المالية وبعثة يونامي اوضحتا بأن النظام قابل للاختراق”.

وكانت كتلة التغيير الكردية اتهمت، في (13 آيار 2018)، قوة بقيادة احد “متنفذي” الاتحاد الوطني الكردستاني بمهاجمة مقر الحركة “بالرصاص الحي”، مطالباً الحكومة الاتحادية بوضع حد لما وصفه بـ”الممارسات الميليشياوية”، فيما اعربت عن الاسف فيما اعتبرته “أسوأ عملية انتخابية” جرت بعد العام 2003 .

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق