الجبهة التركمانية تصدر بياناً للمعتصمين كركوك بشأن الاتفاق مع المفوضية

كان برس |

صدرت الجبهة التركمانية، اليوم الخميس بيانا للمعتصمين من اهالي كركوك، مبينة فيه ما حصل من اتفاق بين ادارة محافظة كركوك ومفوضية الانتخابات في بغداد.

وذكر رئيس قائمة جبهة تركمان كركوك، ارشد الصالحي، في بيان تلقت “كان برس” نسخة منه، ان “ماحصل من اتفاق بين ادارة محافظة كركوك ومفوضية الانتخابات في بغداد بخصوص نقل ١٨٦ صندوق الى بغداد لفحصه وعده من جديد، فانها لا تكشف التزوير والاحتيال لان هذه الصناديق لا يوجد فيها بيانات اولية لمقارنتها مع جهاز الفاحص الجديد”.

واضاف “لذلك فان اي اتفاق لنقل الصناديق يجب ان يتضمن تعهد من المفوضية بالعد والفرز اليدوي مع ضرورة جلب البيانات التي اعطيت لوكلاء الكيانات السياسية في كركوك لمقارنتها مع نتائج العد في بغداد لكشف التلاعب والتزوير الحاصلين”، لافتا لذا “فاننا لسنا مع نقل الصناديق الى بغداد دون صدور قرار من مجلس المفوضين بالعد والفرز اليدوي وإعطاء الضمانات الحقيقية لعدم مفارقة الصناديق أنظار مراقبينا باي حال من الأحوال لكشف التزوير والاحتيال”.
واشار اننا “لسنا مع بيع قضية كركوك مقابل زيادة مقعد لاي كتلة سياسية دون كشف التزوير، وانما نحن بصدد كشف المحتالين واحالتهم للقضاء”.

واوضح ان “استحقاقات اهالي داقوق والتون كوبري والمراكز المشكوكة فيها من داخل مركز كركوك والحويجة هي امانة في اعناقنا ولسنا نحن جزء من اي اتفاق خارج ارادة معتصمينا واهالينا”.

وكان رئيس الإدارة الانتخابية في مفوضية الانتخابات رياض البدران قال، خلال مؤتمر صحفي، إن “هناك الكثير من صناديق الاقتراع في كركوك ولم تصل الى مفوضية الانتخابات في بغداد الى الان”، مبيناً أن “جهات سياسية تحتجز بعض الموظفين التابعين لمكتب المفوضية في كركوك كرهائن”.

وطالب البدران، القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي بـ “بتوفير الحماية الكاملة لمفوضية الانتخابات خاصة موظفي مكتب كركوك”.

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق