صحيفة: زعماء خاسرون في الانتخابات سيعودون للبرلمان من بوابة تزوير انتخابات الخارج

كان برس |

كشفت صحيفة “القدس العربي”، اليوم الخميس، عن عمليات تزوير كبيرة شهدتها عملية عدّ وفرز أصوات الناخبين المشاركين في الانتخابات التشريعية العراقية التي جرت السبت الماضي، تصب جُّلها لصالح القوائم والشخصيات الشيعية.

ونقلت الصحيفة عن مصدر قوله، إن “الانتخابات الأخيرة شهدت عمليات تزوير لا تعد ولا تحصى، صبت لصالح الكتل السياسية الكبيرة، وقياداتها”.

وأضاف المصدر، ان “عملية التلاعب بأصوات الخارج، ستغير كثيراً من نتائج الانتخابات، كون التزوير أسهل بكثير، وبعيد عن أعين العراقيين”.

وتابع: ان “آخر نتائج عملية التلاعب بأصوات ناخبي الخارج، تمثلت بحصول رئيس المجلس الأعلى الإسلامي همام حمودي على 7 آلاف صوت إضافي له من ناخبي إيران”، مبيناً أن “الهدف من ذلك هو دعم الشخصيات السياسية الشيعية المقربة من طهران، وتوحيدها في تحالف واحد لمواجهة المحور الأمريكي والخليجي”.

ونقلت “القدس العربي” عن عضو المفوضية، سعيد كاكائي اعتراضاته على نتائج الانتخابات العراقية، وطلب بإعادة العد والفرز «يدوياً».

وقال في مؤتمر صحافي، “لي ملاحظات تتعلق بالإجراءات في إعلان النتائج الاولية للانتخابات، بدءاً من تسليم النتائج الأولية إلى إعلان نتائجها في المؤتمرات للأيام الماضية”.

وأضاف ان “هذه الإجراءات قد خلقت عدم القناعة للعديد من الأحزاب والكيانات المشاركة في العملية، وأصبحت لديها شكوك وطعون حول النتائج الأولية”.

وتابع: انه “لكي نقطع الشك باليقين، رفعت مذكرة للعد والفرز يدويا، والمذكرة تتكون من ثلاثة إطارات للحفاظ على السلم والأمن في كافة محافظات العراق، وخاصة محافظات الإقليم وكركوك، وطلبت من مجلس المفوضين السماح بالعد والفرز اليدوي بنسبة 25٪، وأن تسلم المفوضية أوراق الإقتراع للكتل والكيانات السياسية المشتركة بالعملية الانتخابية”.

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق