النقل تبرم عقدا لصيانة القطع البحرية التابعة لشركة نفط البصرة

كان برس |

اعلن وزير النقل كاظم فنجان الحمامي، اليوم الجمعة، عن تعاقد الموانىء العراقية مع شركة نفط البصرة لصيانة القطع البحرية التابعة لها، فيما اشار الى الاستمرار بصيانة الحفارة القاطعة سيف الكرار.

وقال الحمامي في بيان، تلقت”كان برس”، نسخة منه، إن “قسم المسافن والصناعات البحرية في الموانىء العراقية تعاقدت مع شركة نفط البصرة بهدف صيانة وتسفين القطع البحرية التابعه لها، ويأتي ذلك بعد النجاحات التي حققها قسم المسافن خلال هذه الفترة من صيانة وتأهيل القطع البحرية التابعة للشركة والقطاع الخاص”.

واضاف الحمامي، أن “عقدا أبرم بين الطرفين لصيانة القطع البحرية التابعة لشركة نفط البصرة، حيث رست الباخرة غرب القرنة 2 التابعة لشركة نفط البصرة، اليوم، على رصيف شعبة الصناعات البحرية لقسم المسافن والصناعات البحرية، والتي ابدت استعدادها لتسفينها على الحوض العائم حطين وذلك لإجراء عمليات الصيانة اللازمة تحت خط الماء وكذلك صيانة الصمامات وطلاء البدن بالاصباغ البحرية وعمليات العصف المائي”.

وأكد الحمامي، أن “قسم المسافن تمكن مؤخرا من صيانة وتسفين اكثر من ثمان قطع بحرية على الحوض العائم حطين، واكثر من اربع قطع بحرية في سكك المزلق البحري، واعادة العائم اجنادين للعمل، وتتم حاليا صيانة الحفارة القاطعة سيف الكرار”.

يشار الى أن الشركة العامة للموانئ اضطرت قبل العام 2012 الى إبرام عقود مع شركات أجنبية ومحلية لغرض تخليص مسارات مرور البواخر من السفن والزوارق الغارقة من جراء قصفها خلال الحروب، لاسيما حرب الخليج الأولى (1980-1988)، ومعظم تلك الشركات كانت تقوم بتقطيع القطع البحرية الكبيرة الغارقة الى أجزاء وهي تحت الماء لتسهيل عملية انتشالها كون الرافعات البحرية التي تستخدمها غير مؤهلة لرفعها من دون تقطيعها وإزاحة كميات الأطيان المتراكمة فوقها، وقبل خمسة أعوام امتلكت الشركة الرافعة البحرية (ابو ذر)، والتي تعد أكبر وأحدث رافعة بحرية عراقية، وقد تم تصنيعها في كوريا الجنوبية بتمويل من القرض الياباني، وبواسطتها انتشلت الشركة العديد من السفن والزوارق الغارقة.

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق