الكعود يتهم الحزب الإسلامي بدعم الجهة التي اختطفته في تركيا

كان برس |

طالب رئيس اللجنة الامنية في مجلس محافظة الأنبار نعيم الكعود، الأربعاء، رئيس الوزراء حيدر العبادي بإرسال فريق امني إلى تركيا لمتابعة سير التحقيق مع منفذي عملية اختطافه في اسنطبول، وفيما اشار إلى أن أحد الخاطفين ادلى بمعلومات مهمة عن التواجد “الداعشي” في العراق، اتهم الحزب الإسلامي بالوقوف وراء العصابة الخاطفة.

وقال الكعود في تصريح صحفي تابعته “كان برس” إن “حكومة الانبار المحلية تناشد رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي بإرسال فريق امني الى تركيا لمتابعة سير التحقيق مع منفذي عملية اختطافي على خلفية اعتراف احد الخاطفين بوجود خلايا لداعش في العراق تزود الخاطفين في تركيا بمعلومات عن الشخصيات العراقية المؤثرة لاستدراجهم واختطافهم حال وصولهم الى تركيا”.

واضاف، ان “احد الخاطفين اعترف اثناء عملية اختطافي في تركيا ان رئيس العصابة متواجد في العراق ويدعى ابو عمر ومهمته هي جمع المعلومات عن الشخصيات المؤثرة وارسالها الى العصابة التي تتخذ من الاراضي التركية مكانا لها وبدورها تقوم هذه العصابة باستدراج الضحية وتتم هنالك عملية الاختطاف”.

وتابع الكعود ان “عصابة الخطف في تركيا خطفت شخصيات من البصرة ومحافظات اخرى، ولم يتم معرفة مصيرهم لحد هذه الساعة”، موضحا ان “عصابة الاختطاف في تركيا لها جذور في العراق وعلى العبادي التحرك لاعتقال العصابة ومفاتحة السلطات التركية بتسليم الخاطفين الى القضاء العراقي بعد ورود معلومات تفيد بتورط الحزب الاسلامي في تغذية هذه العصابات”.

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق