القانونية النيابية تكشف المستفيدين من حادث احتراق مخازن المفوضية

كان برس |

اكد عضو اللجنة القانونية النيابية علي شكري، اليوم الاثنين، ان هنالك طرفين مستفيد من حادث احتراق مخازن نتائج انتخابات الرصافة، فيما اشار الى ان خيار حكومة الطوارئ معناه ان نقرأ على العملية السياسية والتداول السلمي السلام.

وقال شكري في تصريح صحفي، ان “ماحصل من حريق الرصافة هو امتداد لما حصل باصرار اطراف على اختيار مفوضية اساسها المحاصصة بدل انتداب القضاة والتصويت عليهم بجلسة سرية بلا نصاب وما تلاها من تبادل اتهامات وتشكيك بالتزوير وصولا الى احتراق المخازن امس”، مبينا ان “ما حصل في هذه الحادثة وما سبقها في حوادث عديدة ومنها ازمة المياه والتطمينات والتبريرات التي تقدم نعتقد انها نوع من التعامل بسذاجة مع عقل المواطن العراقي”.

واضاف شكري ان “الجهات المستفيدة مما حصل تنقسم الى قسمين بعضها خارجي يحرص على ابقاء الوضع العراقي متشنج وبعيد عن الاستقرار واطراف داخلية تسعى لخلط الاوراق اكثر”،لافتا الى ان “الغاء الانتخابات او المضي باي خطوة نتيجتها حكومة طوارئ معناه ان نقرأ على العملية السياسية في العراق السلام ولن تعود هنالك عملية سياسية او تداول سلمي للسلطة، وان نذهب الى عملية سياسية عرجاء او مشوهه افضل من حكومة طوارئ او حكومة عسكرية”.

ويذكر ان رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، اكد، يوم امس، أن احراق المخازن الخاصة بصناديق الاقتراع في منطقة الرصافة “فعل متعمد وجريمة مخطط لها”، داعيا الى اعادة الانتخابات التشريعية النيابية على خلفية الحادثة.

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق