القضاء يصدق اعترافات مرتكبي جريمة اغتيال مدير مالية الحشد الشعبي

كان برس |

كشفت محكمة تحقيق الكرخ، الخميس، 5/ تموز/ 2018، اعترافات قتلة مدير مالية الحشد الشعبي قاسم ضعيف، فيما بينت ان مقاولاً قادهم نحو منزل الضحية بسبب “تأخر صرف مستحقات مالية”.

وقال القاضي عبد الستار بيرقدار المتحدث الرسمي لمجلس القضاء الأعلى في بيان تلقته “كان برس”ان “محكمة تحقيق الكرخ صدقت اعترافات ثلاثة متهمين بقتل مدير مالية الحشد الشعبي”، لافتا أن “احدهم مقاول وآخرين ينتسبان للأجهزة الأمنية تجمعهم مصالح مالية مشتركة”.

وأضاف بيرقدار بحسب الاعترافات التي دونتها المحكمة أن “المتهم الذي يعمل مقاولاً كان قد حصل على عقد مقاولة بترميم احد مقرات الحشد الشعبي في منطقة التاجيات، وقام بإشراك أصدقائه المتهمين الآخرين، وبسبب تأخر صرف المستحقات المالية ومراجعتهم المجنى عليه لأكثر من مرة قرروا الحصول عليها بالقوة”.

وتابع ان “المتهمين أقدموا على الهجوم على منزل المجنى وقتله وسرقة مبالغ مالية ومخشلات ذهبية”.

ولفت المتحدث الرسمي إلى ان “المتهمين اعترفوا بارتكابهم جريمة القتل وضبطت القوات الأمنية في منزل احد المتهمين مبالغ مالية ومخشلات ذهبية والسلاح الشخصي للمجنى عليه وكذلك السلاح المستخدم في الجريمة مع تطابق بصمات الأصابع وإجراء كشف الدلالة”.

وخلص بيرقدار الى أن “محكمة تحقيق الكرخ المختصة بنظر قضايا الإرهاب أصدرت أوامر قبضها ووجهت التهم لهم وفق المادة الرابعة/1 من قانون مكافحة الارهاب رقم (13) لسنة 2005”.

وصباح اليوم، كشف جهاز الامن الوطني، في بيان تلقته “كان برس” انه “منذ الساعة الأولى لحادثة اغتيال الشهيد قاسم الزبيدي بادرت فرق مختصة في الجهاز بتوجيه من رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، وإشراف رئيس الجهاز بإجراء التحقيقات وجمع الأدلة والبيانات وتحليلها لغرض كشف منفذي هذه الجريمة ومن يقف خلفها وتقديمهم الى القضاء لينالوا جزائهم العادل”.

واضاف ان “رجال الجهاز تمكنوا من القبض على أعضاء العصابة الاجرامية المنفذة كافة بعد ايّام معدودة من ارتكابها، وقادت التحقيقات مع أفراد العصابة الاجرامية وهم نَفَر ضال ارتضوا لأنفسهم السير في طريق الشيطان ودرب الإجرام والرذيلة وتصوروا أن يد العدالة لن تطالهم، الى اعترافهم بارتكابهم الجريمة بعد مواجهتهم بالأدلة الدامغة وتم التحفظ على جميع الأدوات والمبارز الجرمية التي استخدمت في التخطيط والتنفيذ”.

ويوم الاحد المصادف 2018/04/29 ، افاد مصدر مطلع في هيأة الحشد الشعبي، بأن مدير مالية الهيأة توفي متأثرا بجراحه بعد تعرضه لعملية اغتيال، جنوب غربي بغداد.

وقال المصدر لـ”كان برس” إن “مدير مالية هيأة الحشد الشعبي قاسم الزبيدي توفي، متأثرا بجراحه بعد تعرضه لعملية اغتيال داخل منزله في منطقة الاعلام، جنوب غربي بغداد”.

وفي وقت سابق من اليوم، أعلن الحشد الشعبي، 8، القبض على منفذي جريمة اغتيال مدير ماليته قاسم نظيف.

وذكر الحشد في بيان مقتضب تلقته “كان برس”انه “تم القاء القبض على منفذي جريمة اغتيال مدير مالية هيأة الحشد الشعبي قاسم نظيف”.

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق