عرب كركوك: هذا ماقام به “المزورون” للتغطية على النتائج الحقيقية للفرز اليدوي

كان برس |

كشف عضو التحالف العربي في كركوك، محمود زيدان، الاحد 8 تموز 2018، عن الإلية التي جعلت نتائج العد والفرز اليدوي مطابقة بشكل تقريبي مع الالكترونية، مطالباً في الوقت ذاته الذهاب الى العد والفرز الشامل في المحافظة.

وقال زيدان في تصريح صحفي اطلعت عليه “كان برس” إن “عملية العد والفرز الجزئي هي غاية الجهات المزورة التي تلاعبت بمقدرات اهالي المحافظة من العرب والتركمان”، مشيراً الى ان “هناك العديد من مراكز الانتخابات لم ترسل بياناتها حتى الان، وهذه المراكز تابعة لمناطق عربية”.

واضاف زيدان، ان “اختيار الصناديق التي عدت وافرزت كان داعم للجهات المزورة حيث طغى المتطابق على غير المتطابق”، مبيناً ان “هناك محطات كثيرة قدمنا عليها العديد من الشكاوى الا انها لم تشمل بالعد والفرز اليدوي”.

ولفت زيدان الى انه “عندما تزور في مراكز انتخابية معينة خوفاً من انكشاف امرك، اذهب وقدم طعن في المراكز التي لم يتم بها التزوير لطمس الحقيقة، وهذا ما حصل من قبل المزورين اصحاب الخبرة ليظهر التطابق في الصناديق وتسير الامور على أهوائهم”.

وأكد عضو التحالف العربي في كركوك ان “ابناء مكونه وقادته يطالبون القضاة المنتدبين بالعد والفرز الشامل لجميع صناديق المحافظة لضمان الحقوق”.

وقال مصدر في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق، الأحد، إن عملية الفرز اليدوي لأصوات الناخبين في مراكز الاقتراع التي بها مزاعم تزوير انتهت في محافظة كركوك شمالي البلاد.

ونقلت وكالة الاناضول التركية عن المصدر توضيحه طالبا عدم ذكر اسمه لأنه غير مخول بالتصريح، أن ” عملية الفرز اليدوي انتهت مساء السبت 8 تموز 2018 في محافظة كركوك والنتائج ستعلن فور انتهاء تدقيق جميع الصناديق التي وردت عليها طعون وشكاوى في اغلبية المحافظات العراقية”.

وأضاف أن “المفوضية فرزت يدويا نحو 500 صندوق اقتراع بها مزاعم تزوير”.

ولم تعلن المفوضية، التي يديرها قضاة بعد تجميد عمل مسؤوليها، لغاية الآن نتائج الفرز اليدوي في كركوك، التي انطلقت الثلاثاء الماضي، للتحقق من صناديق الاقتراع التي قدمت كتل سياسية شكاوى وطعون بعدم نزاهتها.

وبموجب النتائج المعلنة وفق الفرز الالكتروني في أيار/مايو الماضي، حصل الاتحاد الوطني الكردستاني على 6 مقاعد في كركوك، بينما حصل كل من جبهة تركمان كركوك والتحالف العربي على 3 مقاعد.

وتتهم الكتل السياسية التركمانية والعربية، حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، بتزوير الانتخابات عبر برمجة الأجهزة الالكترونية لإعطاء نتائج معدة مسبقا لصالحه، وهو ما ينفيه الحزب.

وقال المصدر في مفوضية الانتخابات إن “اللجنة المشرفة على عملية الفرز اليدوي وصلت صباح اليوم إلى محافظة السليمانية لإجراء الفرز اليدوي في المراكز التي بها مزاعم تزوير”.

ومن المقرر إجراء الفرز والعدّ اليدوي لجميع صناديق الاقتراع المشكوك بها في أرجاء العراق بشكل متتالٍ من محافظة إلى أخرى، لحسم الاتهامات بشأن الانتخابات التي أجريت في 12 مايو/ أيار الماضي.

ويتولى قضاة، إدارة مفوضية الانتخابات، بعد تجميد عمل مسؤولي المفوضية، على خلفية اتهامهم بـ”الفشل” في إدارة عملية الاقتراع و”التواطؤ” في ارتكاب انتهاكات مزعومة.

ووفق النتائج المعلنة للانتخابات، حل تحالف “سائرون”، المدعوم من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، في المرتبة الأولى بـ54 مقعدًا من أصل 329.

وجاء في المرتبة الثانية تحالف “الفتح”، المكون من أذرع سياسية لفصائل “الحشد الشعبي”، بزعامة هادي العامري، بـ47 مقعدًا.

وبعدهما حل ائتلاف “النصر”، بزعامة رئيس الوزراء حيدر العبادي، بـ42 مقعدًا، وائتلاف “دولة القانون”، بزعامة نوري المالكي بـ26 مقعدًا.

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق