العصائب: جميع الخيارات مفتوحة امامنا في حال لم تستجب الحكومة لمطالب المتظاهرين

كان برس |

قال رئيس كتلة الصادقون في البصرة النائب السابق عدي عواد، الاربعاء، ان كل الخيارات مفتوحة لكتلتهم في حال لم تستجب الحكومة ومحافظة البصرة لمطالب المتظاهرين.

وقال عواد في بيان تلقته “كان برس” ، ان “اتهام قائد عمليات البصرة (جميل الشمري) لابناء البصرة وللمتظاهرين الذين خرجوا يطالبون بأبسط حقوقهم المسلوبة، والاعتداء عليهم من قبل قوات كبيرة مدججة بالسلاح وباسناد للطيران المروحي وكاننا نشاهد معركة من معارك تحرير الموصل ضد الارهابيين”.

واشار الى ان “هذا الاستهتار أنتج باستشهاد احد المتظاهرين وجرح اخرين”، لافتا الى ان “مايسمى قائد عمليات البصرة يخرج علينا وبكل وقاحة ليصف الشهيد والجرحى والمتظاهرين بمسلحين خارجين عن القانون بدل الاعتذار منهم وتحمل المسؤولية ومحاسبة المقصرين”.

واضاف اننا” في حركة الصادقون في البصرة وكوننا ممثلين منتخبين عنهم نساند جماهيرنا بكل مطالبيهم المشروعة، ومنها اقالة قائد عمليات البصرة فورا وإحالته الى التحقيق واختيار قائد نزيه وكفوا من المحافظة”.

وشدد عواد “على ضرورة التحقيق مع من اصدر أوامر بإطلاق الرصاص الحي ومن أعطى اوامر لطيران الجيش بالتدخل وبث الرعب لدى مواطنينا وإحالتهم للقضاء”، مطالبا “باحالة جميع القوات التي شاركت بإطلاق النار الى التحقيق واحتجازهم احترازيا”.

ودعا مسؤول حركة الصاقون في البصرة “مجلس الوزراء عقد جلسة استثنائية في البصرة والخروج بحلول جذرية وحقيقية لما تعانيه البصرة ومواطنيها من بطالة وملوحة وبنى تحتية وخدمات وفقر، اضافة الى استبدال جميع المدراء العامين ممن مضى على وجودهم اكثر من 4 سنوات واستبدالهم بآخرين اكفاء”، مبينا ان “هناك عدة طلبات للمتظاهرين على الحكومة الجلوس معهم وتلبيتها”.

واكد انه “في حال عدم الاستجابة ستتحمل الحكومة المركزية والمحلية ومجلسها تبعات ما ستحول اليه البصرة ومدن عراقية اخرى، ونحن بدورنا كنا من الشعب وسنكون آلية”.

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق