واسط تحمل الكهرباء تردي واقع الطاقة ولاتراجع من قرار طرد شركة الخصخصة

كان برس|

حمّل مجلس محافظة واسط، اليوم الأربعاء، وزارة الكهرباء تردي واقع الطاقة في المحافظة نتيجة إتباعها سياسة فاشلة والفساد المستشري فيها، مؤكدا مضيه بقرار طرد شركة الخصخصة رغم اعتراض الوزارة.

وقال عضو المجلس صاحب الجليباوي، في تصريح صحفي، وتابعته “كان برس”، إن “وزارة الكهرباء تزود المحافظة بأقصى طاقاتها 400 ميكا واط في حين تبلغ حاجة المحافظة 1000 ميكاواط”.

وأضاف أن “الوزارة ظلمت محافظة واسط بشكل كبير بنسبة التجهيز في وقت تقدم المحافظة 2500 ميكاواط عبر محطة الزبيدية لإنتاج الطاقة”، مشيرا الى ان “تردي الطاقة الكهربائية في واسط تتحملها الوزارة نتيجة إتباعها سياسة توزيع فاشلة والفساد الكبير المستشري فيها”.

ولفت الى ان “وزارة الكهرباء تمر بأسوء حالتها في ظل ترأسها من قبل قاسم الفهداوي ووصل الفساد فيها إلى أعلى مرتبه”، مبينا ان “المساومات السياسية تحول دون الإطاحة به رغم كشف فساده بالبرلمان”.

وأكد الجليباوي ان “مجلس المحافظة ماض بقراره بطرد شركة خصخصة الكهرباء رغم اعتراض ورفض الوزارة عن القرار”، عادا عقود الخصخصة بأنها “بدعة جديدة لفتح ثغرات للفساد”.

ويشار الى ان مجلس محافظة واسط اعلن، يوم امس، عزم أعضاء المجلس، التظاهر امام وزارة الكهرباء، الأسبوع القادم، إحتجاجا على عدم التزامها بحصة المحافظة، من الطاقة.

ويذكر ان وزارة الكهرباء اعتبرت، يوم امس، قرار مجلس محافظة واسط بفصل المحطة الحرارية عن المنظومة الكهربائية “خروجا عن القانون”، مؤكدة أن هذا الامر يعرض المنظومة الوطنية الى الاطفاء المفاجئ والتام.

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق