استثمار بغداد تكشف عن حاجة العاصمة لمليون وحدة سكينة والعمل جارٍ على 200 ألف منها

كان برس |

قال رئيس هيأة استثمار بغداد شاكر الزاملي، الخميس، 12 تموز 2018، ان العاصمة بحاجة الى مليون وحدة سكنية لتغطية العجز الحاصل فيها، مبينا ان هيأته مستمرة بتنفيذ مشروع معسكر الرشيد في الزعفرانية، ومجمع الدهنة في ابي غريب، وبسماية في النهروان، التي ستوفر (200) الف وحدة سكنية، بالاضافة الى وجود (70) مشروعاً اخر قيد التنفيذ.

ونقلت صحيفة الصباح خبراً عن الزاملي قوله اطلعت عليه “كان برس” ان “العاصمة بغداد بحاجة الى مليون وحدة سكنية لتغطية العجز الحاصل لديها، الامر الذي جعل الهيئة تتحرك ضمن نطاق ذلك العجز، بيد انها لم تتمكن حتى الان، من توفير سوى 50 بالمئة منها فقط”.

واشار الى ان “الهيئة تعمل وفق خارطة استثمارية معدة من وزارة التخطيط وبحسب الاولوية في الحاجة بما يخص القطاعات”، موضحا ان “الهيئة تنفذ الان مشاريع استثمارية وهي: مشروع معسكر الرشيد في الزعفرانية، ومجمع الدهنة بمنطقة ابو غريب، وبسماية في النهروان، مؤكدا انها ستوفر بمجملها 200 الف وحدة سكنية”.

واردف الزاملي بان “هناك 70 مشروعا ستراتيجيا اخر في بغداد ستوفر 130 الف وحدة، 26 ألفا منها منفذة وموزعة بين 16 مشروعا مكتمل الاجراءات من حيث انجاز الصيغ التعاقدية مع الجهات المالكة للاراضي ومصادقة التصاميم للاراضي”.

وافصح عن ان “هنالك مشاريع جار فيها العمل من دون معوقات، منها: مجمع (الايادي) في المنصور الذي يضم 1332 وحدة، وزع منها 600 وحدة حتى الان والبقية ستسلم ضمن دفعات، فضلا عن مشروع مجمع (اليمامة) السكني في حي العدل المؤلف من 1200 وحدة، وسيتم تسليم 300 وحدة مطلع العام المقبل”.

واوضح رئيس هيئة استثمار بغداد، ان “موازنة الهيئة سنويا لا تتجاوز الـ 800 مليون دينار وهي مخصصة فقط للموازنة التشغيلية مع ان الهيئة حققت ايرادات بحدود 25 مليار دينار سنويا موزعة بين الجهات المالكة للاراضي”، لافتا الى ان “الهيئة باشرت التنسيق مع الجهات ذات العلاقة للحصول على مساحات من الجهات المالكة للاراضي لتنفيذ مشاريع عليها”.

وتابع ان “سياسة البلاد بمجال الاستثمار كانت بطيئة جدا بعد العام 2003، بيد ان التوجه الان هو نحو القطاع الخاص والاستثمار”، مبينا ان “قانون الاستثمار رقم 13 لسنة 2006 اتاح فرصة كبيرة للمستثمرين المحليين والاجانب على حد سواء”.

وختم الزاملي، ان “القانون منح المستثمرين حق ايجار المشاريع لسنوات طويلة، وتملك الاراضي المنفذة عليها، الى جانب السماح لهم باخراج رؤوس اموالهم، وجلب عمالة والاعفاءات الضريبية المختلفة، فضلا عن منحهم حق التقاضي للمشاريع ضمن محاكم دولية في حال عدم حصولهم على مستحقاتهم المالية”.

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق