العبادي يترأس اجتماعاً للمجلس الوزاري للأمن الوطني لبحث تداعيات الوضع الأمني

كان برس |

ترأس رئيس الوزراء حيدر العبادي، اليوم السبت، اجتماعاً للمجلس الوزاري للأمن الوطني لبحث تداعيات الوضع الأمني.

وقال مكتب العبادي في بيان تلقت “كان برس” نسخة منه، إن “المجلس الوزاري للامن الوطني عقد، اجتماعا طارئا برئاسة رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي لمناقشة الوضع الامني”. وكان رئيس مجلس الوزراء، حيدر العبادي، قد وصل صباح يوم الجمعة، إلى محافظة البصرة، قادماً من العاصمة البلجيكية بروكسل، حيث عقد فور وصوله اجتماعا مع القيادات الأمنية والعسكرية في قيادة عمليات البصرة، واستمع لتقرير مفصل عن أوضاع المحافظة.
وبعد ذلك، التقى العبادي، بمحافظ البصرة أسعد العيداني، وبحث معه تقديم افضل الخدمات للمواطن البصري وحل الإشكالات التي تقف حائلاً أمام تنفيذ عدد من المشاريع للمواطنين.
والتقى رئيس الوزراء، جمعاً من وجهاء وشيوخ عشائر البصرة، في مقر إقامته بفندق الشيراتون وسط المحافظة، في وقت أفاد مصدر محلي بأن عدد من عشائر المحافظة ومتظاهرين، رفضوا لقاء العبادي في الفندق، فيما دعوه إلى النزول للشارع للقائهم.
واندلعت احتجاجات غاضبة في محافظة البصرة، على تردي الواقع الخدمي والبطالة، بدأت شرارتها من قضاء المديّنة، شمالي المحافظة، في السابع من تموز 2018، لتتصاعد وتيرتها بعد مقتل أحد المتظاهرين في الثامن من الشهر ذاته، فيما اتخذت الحكومة الاتحادية جملة قرارات لاحتواء الازمة، شكلت لجنة وزارية لمتابعة الاوضاع في المحافظة.
وبلغت الاحتجاجات ذروتها، الخميس (12 تموز 2018)، حيث اقتحم متظاهرون مقرات شركات نفطية في حقل القرنة وقاموا بسلب ونهي بعض أجهزة التبريد الخاصة بالحقل، مطالبين بفرص عمل وتوفير الخدمات، في وقت اعلنت وزارة النفط توفير 10 الاف درجة وظيفية على قطاع النفط لأبناء المحافظة.

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق