الديمقراطي الكردستاني: مظاهرات الجنوب إثبات على “عدم استطاعة” الحكومة المركزية أداء واجبها بمسؤولية

كان برس |

عد الحزب الديمقراطي الكردستاني، اليوم الجمعة، المظاهرات في وسط وجنوب العراق بأنها إثبات على “عدم استطاعة” الحكومة المركزية أداء واجبها بمسؤولية، فيما شدد أن الوقت حان لـ”إبعاد” بعض الاطراف السياسية المسؤولة عن السلطة بسبب دورها في تدهور الاوضاع.

وقال مستشار المكتب السياسي للحزب الديمقراطي عارف رشدي في حديث صحفي، تابعته “كان برس”، إن “الاحداث والمظاهرات في البصرة والمحافظات الجنوبية أثبتت بأن سلطات بغداد لاتستطيع أداء واجبها بمسؤولية كونها تعمل بعقلية ضيقة”، مشيرا الى أن “خطوة الاستفتاء والاستقلال الذي اتخذه اقليم كردستان كانت صائبة فضلا عن أنه حق شرعي لأي شعب للتعبير عن تطلعاته”.

وأضاف رشدي، أن “تطبيق الدستور في العراق لم يتجاوز لحد الآن إطاره الشكلي”، موضحا أن “السلطة في بغداد استخدمت الدستور كسلاح لتحقيق رغباته فقط”.

وبين رشدي، أن “المظاهرات والاحتجاجات ستستمر في حال عدم تلبية مطالب المواطنين”، مشدد أنه “حان الوقت لإبعاد بعض الاشخاص والاطراف السياسية المسؤولة عن السلطة بسبب دورهم في تدهور الاوضاع، وضرورة العمل على بناء حكومة مدنية وديمقراطية”.

وتشهد محافظات وسط وجنوب العراق، منذ مطلع تموز الحالي، تظاهرات احتجاجية مطالبة بتوفير الخدمات كالكهرباء والماء الصالح للشرب وتوفير فرص عمل فضلا عن القضاء على الفساد، فيما تخللتها اعمال عنف وحرق مقار لعدد من الاحزاب السياسية.

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق