ائتلاف العبادي: قريبون من الجميع وبانتظار اعلان النتائج النهائية للتحدث بالتحالفات

كان برس |

كشف القيادي في ائتلاف النصر، صادق اللبان، الاربعاء (1 آب 2018)، عن وجود تفاهمات وتقارب من حزبه مع جميع القوى السياسية، لافتا الى توقف مرحلة الاعلان عنها لحين مصادقة المحكمة الاتحادية على نتائج الانتخابات.

وقال اللبان في تصريح صحفي اطلعت عليه “كان برس” ان “الاحزاب الكردية بما فيها الديمقراطي لا يمكن استبعادها من تشكيلة الحكومة المقبلة، لذا زيارة رئيس حكومة إقليم كردستان نيجرفان البارزاني تندرج ضمن مساع تشكيل الحكومة المقبلة”.

واضاف، أن “ائتلاف النصر لديه تفاهمات كبيرة مع جميع الكتل ومن ضمنهم الحزب الديمقراطي الكردستاني، لكنها لم تصل الى مرحلة التحالفات بعد”، مؤكدا أن “الزيارة جاءت بناء على رغبة الجانب الكردي وليس بضغط امريكي”.

ونوه الى “التدخلات الخارجية سواء من امريكا او غيرها موجودة ولا يمكن نفي ذلك”.

وكان مصدر كردي كشف، الثلاثاء (31 تموز 2018)، ان اللقاء الذي جمع بين رئيس الوزراء حيدر العبادي ورئيس حكومة الإقليم نيجرفان بارزاني، كان بناءً على رغبة أمريكية للتقارب بين الطرفين.

وقال المصدر لـ”كان برس” ان “زيارة رئيس حكومة اقليم كردستان نيجيرفان بارزاني وعقده لقاء مع رئيس الوزراء حيدر العبادي جاء بناءً على وجود رغبة امريكية بالتقارب بين الطرفين”، مبينا ان “زيارة بارزاني لم تكن حكومية اطلاقا وانما زيارة حزبية تمهد لتحالف مستقبلي بين الطرفين في الفترة المقبلة”.

واشار الى ان “بارزاني اعتاد في زياراته الحكومية ان يصطحب معه نائبه قوباد طالباني لكنه فضل هذه المرة ان يكون لوحده لان الزيارة حزبية وجاءت برغبة امريكية من مبعوث الرئيس الامريكي بهدف التحالف مع العبادي”.

ولفت الى ان “هذه الزيارة جاءت بعد تقارب كبير بين الديمقراطي الكردستاني وتحالفي الفتح والقانون لذلك جاءت زيارة بارزاني لتطمئن العبادي حول الرغبة بالتحالف معه، ولكن فضل بارزاني الاستماع له ولرؤيته المستقبلية حول قضية تصدير النفط وغيرها من المشاكل”.

وكان مبعوث الرئيس الأمريكي الخاص للتحالف الدولي بريت ماكغورك، قد قال الثلاثاء، 31 تموز، 2018، إن الاجتماع بين رئيس الوزراء حيدر العبادي، ورئيس حكومة اقليم كردستان نيجيرفان بارزاني، خطوة لتعزيز التعاون الامني والاقتصادي بين الجانبين.

ورحب ماكغورك باللقاء، وقال على حسابه في تويتر إن “هذه المحادثات تهدف لتعزيز الأمن والتعاون الاقتصادي استنادا الى الدستور”.

واضاف تعليقاً على نتائج المباحثات القريبة المتوقعة ان “المحادثات، التي جرت بين الزعيمين ببغداد، تعتبر حاسمة لضمان الهزيمة الدائمة لتنظيم داعش وتلبية متطلبات المواطنين جميعا”.

وأجرى العبادي وبارزاني في بغداد، الاثنين 30 تموز 2018، مشاورات في ملفات عدة وفقا لبيان من مكتب العبادي، جاء فيه ايضا أن الجانبين أكدا على “اهمية التواصل وتبادل الحوار بما يعزز العمل الوطني المشترك بعد ان تضافرت الجهود في تحقيق النصر على عصابات داعش”.

وذكر البيان أن لقاء بارزاني – العبادي شهد “تقارب وجهات النظر” تجاه معالجة التحديات التي تواجهها البلاد والمرحلة المقبلة والسير قدما لتشكيل الحكومة القادمة بما يحقق مطالب الشعب العراقي في دعم الاقتصاد والاعمار وتقديم الخدمات وخلق فرص عمل.

وذكرت حكومة اقليم كردستان في بيان أن “اللقاء بين العبادي وبارزاني أكد على التنسيق بين قوات البيشمركة والجيش العراقي في مواجهة الإرهاب”.

وهذا رابع لقاء يُعقد بين العبادي ونيجيرفان بارزاني منذ الاستفتاء الذي اجراه اقليم كردستان في ايلول سبتمبر 2017 وردت عليه بغداد بعنف.

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق