أردوغان: عملياتنا العسكرية بالعراق لإفشال “مؤامرة عمرها 34 عاما”

كان برس |

صرح الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بأن قوات بلاده تجري عملياتها العسكرية في أراضي العراق من أجل ضمان أمنها في ظل تهديد المسلحين الأكراد وإفشال “مؤامرة عمرها 34 عاما”.

وقال أردوغان، في كلمة ألقاها (مساء أمس الخميس)، بمناسبة ذكرى عيد النصر التركي: “إننا نرفض السيناريوهات التي تطبق في المنطقة وعلى رأسها سوريا والعراق والجميع يدركون ما يحدث”.

وأضاف موضحا: “نمضي قدما لإفشال مؤامرة عمرها 34 عاما من خلال تأمين حدودنا مع العراق في منطقة قنديل”.

وأشار أردوغان إلى أن هذه المنطقة تمثل معقلا لمسلحي “حزب العمال الكردستاني” في العراق، لافتا إلى أن بلاده تتخذ “خطوات لتدمير هذه الماكينة العاملة على مدى 34 عاما”.

وتعتبر تركيا “حزب العمال الكردستاني” تنظيما إرهابيا وتحاربه داخل البلاد وفي دول الجوار على مدار 3 عقود.

وبحسب ما أورده سابقا “الحزب الديمقراطي الكردستاني” بزعامة مسعود بارزاني، رئيس إقليم كردستان العراق السابق، فإن “حزب العمال الكردستاني” يتخذ من شمال العراق معقلا له، وينشط في العديد من المدن والبلدات الكردية العراقية، كما يحتل 515 من القرى الكردية في المنطقة.

وأطلقت تركيا في 10 اذار / مارس الماضي عملية عسكرية في شمال العراق تهدف إلى تدمير معسكرات “حزب العمال الكردستاني” وأدخلت وحدات من قواتها البرية إلى البلاد تعمل بالتزامن مع غارات جوية يشنها الطيران الحربي التركي منذ سنوات.

وتعهد الرئيس التركي مرارا في وقت سابق بأن تواصل قوات بلاده، لضمان أمن تركيا، تنفيذ عمليات عسكرية ضد “الإرهابيين” في العراق، لا سيما في منطقة جبل قنديل، التي تشهد ضربات جوية تركية متواصلة، فيما أعلنت السلطات العراقية أن هذه التحركات التركية تأتي دون التنسيق معها.

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق