الدايني تكشف عن وجود سجن اجباري يضم 70 الف شخص شمال شرق ديالى

كان برس |

كشفت عضو مجلس النواب عن محافظة ديالى النائب ناهدة الدايني، اليوم الجمعة، عن وجود “سجن اجباري” يضم 70 الف شخص من العائدين من النزوح “القسري” في حوض زراعي، شمال شرق المحافظة.

وقالت الدايني في تصريح صحفي، تابعته “كان برس”، إن “أهالي قرى شمال قضاء المقدادية (40 كم شمال شرقي بعقوبة) والذي يقدر عددهم بأكثر من 70 ألف شخص من العائدين من النزوح القسري ويسكنون في 40 قرية محررة يعيشون داخل سجن اجباري كبير منذ ثلاث سنوات”.

وأضافت الدايني، أن “سكان قرى شمال المقدادية يعانون من اجراءات أمنية مشددة للغاية وهناك حظرا شاملا على دخولهم الى بساتينهم، وتنقلاتهم محدودة جدا ضمن مناطقهم لدرجة أن حياتهم صعبة للغاية في ظل اعتمادهم بنسبة 90% على الزراعة ورعاية البساتين”.

وتابعت الدايني، أن “تقييد حرية الناس وتحركاتهم ومنعهم من ارتياد بساتينهم هي قرارات بالموت البطيء لهم، ولن تساعد في انعاش مناطق دفعت ثمنا باهضا بسبب الإرهاب الذي دمر مناطقهم”.

ودعت الدايني، القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي إلى “التدخل واعطاء بارقة أمل لقرى شمال المقدادية في التخفيف من الاجراءات الامنية وفتح المجال امام العودة للبساتين من اجل احياؤها من جديد”.

يذكر أن محافظة ديالى، مركزها بعقوبة (55 كم شمال شرقي بغداد)، قد شهدت سقوط عدد من مدنها ومناطقها بيد تنظيم داعش بعد العاشر من حزيران 2014، قبل أن تتمكن القوات المشتركة من استعادتها في عام 2015، فيما لا تزال بعض مناطقها تعيش أوضاعاً أمنية غير مستقرة، وسط تحذيرات من تدهور الوضع الأمني ووقوع حركة نزوح جديدة.

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق