ترامب: نحن حازمون جدا وينبغي أن نعلم ما حدث لخاشقجي

كان برس |

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الخميس، أن محققين أمريكيين يعملون مع الجانبين السعودي والتركي في قضية الصحفي السعودي جمال خاشقجي، المختفي منذ عشرة أيام بعد دخوله مبنى قنصلية بلاده في إسطنبول بتركيا حيث شوهد لآخر مرة.

وقال ترامب في مقابلة مع شبكة “فوكس نيوز” التلفزيونية “إننا حازمون جدا. ولدينا محققون هناك ونعمل مع تركيا، وبصراحة نعمل مع السعودية. نريد أن نعرف حقيقة ما حدث”.

وردا على سؤال عما إذا كانت السعودية مسؤولة عن اختفاء أو قتل خاشقجي، قال ترامب “إنه أمر فظيع، لن أكون سعيدا على الإطلاق، أعتقد أنه يمكنك القول إنه حتى الآن يبدو إلى حد ما أن الأمر كذلك (ضلوعها في اختفاء خاشقجي)، سوف نرى، نحن نعمل كثيرا على ذلك، بالتأكيد لن يكون شيئا جيدا على الإطلاق”.

وما زال خاشقجي مختفيا منذ زيارته إلى القنصلية السعودية في إسطنبول، في 2 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، وبينما تؤكد السلطات السعودية أنه غادر قنصليتها، تنفي السلطات التركية أن يكون قد غادر وسط تقارير إعلامية تنقل عن مصادر تركية أنه قد قُتل، ولكن لم تتمكن “سبوتنيك” من التحقق بشكل مستقل من صحة تلك التقارير.

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إنه تحدث إلى مسؤولين على أعلى مستوى في المملكة العربية السعودية، وطلب منهم “إجابات” حول اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وقال ترامب للصحفيين، يوم الأربعاء: “هذا وضع سيئ، نريد أن نصل إلى أدق تفاصيل الأمر”، مضيفا أنه يود دعوة خطيبة خاشقجي (التركية خديجة جنكيز) إلى البيت الأبيض، وفقا لوكالة “رويترز”.

وكانت خطيبة خاشقجي طلبت مساعدة ترامب “من أجل تسليط الضوء” على هذه القضية. وكتبت خديجة في مقال بصحيفة “واشنطن بوست” التي يتعاون معها خاشقجي: “أناشد الرئيس ترامب والسيدة الأولى ميلانيا ترامب للمساعدة في تسليط الضوء على اختفاء جمال”.

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق