الحشد الشعبي يؤكد استقرار أطراف كركوك وعدم الحاجة للبيشمركة

كان برس |

اكد المتحدث باسم الحشد الشعبي، محور الشمال، علي الحسيني، الثلاثاء، أن مناطق اطراف كركوك تعيش استقراراً امنياً منذ 16 تشرين الاول 2017، مبيناً ان عودة البيشمركة الى اطراف كركوك يعني حدوث التفجيرات والطائفية والاقتتال الداخلي.

وقال الحسيني في تصريح صحفي اطلعت عليه “كان برس” ان “القوات الاتحادية تمسك الوضع الامني بشكل ممتاز منذ 16 تشرين الاول 2017، حيث لم تشهد مناطق كركوك استقراراً امنياً على مدى الـ 14 عاماً التي مضت التاريخ المذكور، خلال سيطرة البيشمركة على اطراف المحافظة”.

وأضاف أن “عودة البيشمركة الى مناطق اطراف كركوك تعني عودة التفجيرات والاقتتال الداخلي والطائفية، والصراع المكوناتي”، مبينا أن “مطالبة الاكراد بعودة قواتهم الى مناطق اطراف كركوك باطلة ولا احد ينسى ان البيشمركة قاتلت الجيش العراقي في مناطق اطراف كركوك، وبالتالي لن نوافق على عودة البيشمركة الى المناطق المتنازع عليها”.

وكان القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني بيستون زنكنة قد دعا، امس الاثنين، القائد العام للقوات المسلحة الى اعادة نشر الاسايش والبيشمركة في اطراف كركوك.

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق