ترامب: لا أريد الابتعاد عن السعودية

كان برس |

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الأربعاء إنه لا يريد أن يبتعد عن السعودية على الرغم من المخاوف المستمرة بشأن الصحفي السعودي جمال خاشقجي، وكرر رؤيته في أن القادة السعوديين لم يشاركوا في إخفائه.

وقال ترامب في تصريحات لفوكس نيوز من داخل البيت الأبيض: “آمل أن نكون في الجانب الأفضل من المعادلة، فنحن نحتاج إلى السعودية في الحرب ضد الإرهاب”.

وأجاب عند سؤاله عما إذا كان سيبتعد عن السعودية بسبب اتهامها بتدبير اختفاء خاشقجي: “لا أريد فعل ذلك. السعودية قدموا طلبا ضخما لشراء السلاح قيمته 110 مليار دولار، وكل دولة في العالم أرادت جزءا من ذلك الطلب ولكننا حصلنا عليه بأكمله، وهذا يمثل 500000 وظيفة”.

وعن اختفاء خاشقجي، قال ترامب: “أتمنى أن الملك وولي العهد لم يعلموا عن ذلك، وهذا جانب مهم من وجهة نظري”، مضيفا، “وزير الخارجية مايك بومبيو سيعود من تركيا الليلة، وسألتقي به اليوم أو غدا وسنعرف”.
وما زال خاشقجي مختفيا منذ زيارته إلى القنصلية السعودية في إسطنبول، في 2 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، وبينما تؤكد السلطات السعودية أنه غادر قنصليتها، تنفي السلطات التركية أن يكون قد غادر وسط تقارير إعلامية تنقل عن مصادر تركية أنه قد قُتل، ولم تتمكن “سبوتنيك” من التحقق بشكل مستقل من صحة تلك التقارير.

وأثارت القضية اهتمام دول كبرى مثل فرنسا وبريطانيا اللتين طالبتا السعودية بإجابات “مفصلة وفورية” عن اختفاء خاشقجي، فضلا عن الولايات المتحدة الأمريكية التي ألمح رئيسها دونالد ترامب إلى تصديق الرواية التركية عن السعودية، حين قال في مقابلة مع قناة فوكس نيوز، إنه يبدو أن جمال خاشقجي دخل السفارة ولم يخرج، ويبدو أن السعودية ضالعة في اختفائه.

وكان المتحدث باسم الخارجية التركية، حامي أقصوي، قد أعلن مغادرة القنصل السعودي محمد العتيبي لمدينة إسطنبول التركية، مشيرا إلى أن “القنصل ذهب برغبته ووزارة الخارجية لم تطلب منه مغادرة تركيا”.

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق