وزارة الصحة: 42% من الاصباغ في السوق “خطرة” على صحة الانسان والبيئة

كان برس |

اكدت وزارة الصحة والبيئة، اليوم السبت، بأن 42% من الاصباغ الموجودة في السوق المحلية تعد منتجات خطرة على صحة الإنسان والبيئة وتحتوي على تراكيز عالية من الرصاص السام والخطر.

وذكرت الوزارة في بيان تلقت “كان برس” نسخة منه، ان “42% من الاصباغ الموجودة في السوق المحلية (مستوردة أو مصنعة) تعد منتجات خطرة على صحة الإنسان والبيئة وتحتوي على تراكيز عالية من الرصاص السام والخطر ، وإن 58% منها هو ضمن المحدد العالمي للرصاص وانها بصدد الاعلان قريبا عن منع استيراد وتصنيع عدد من شركات صناعة الاصباغ الدهنية (البويه) لاحتوائها على نسب عالية من الرصاص تؤدي الى تلوثات خطرة على الانسان”.

واضافت انها “تتبنى اعداد برنامج عمل ودراسة واسعة تشمل كافة المصانع والشركات الوطنية والمستوردة واعطائها مهلة للتخلص من الرصاص سواء بالمواد الاولية فضلا عن تنظيم حملات توعية بيئية وصحية لتوعية المستهلك على عدم شراء الاصباغ المحتوية على الرصاص ، لما لها من اضرار خطيرة على الصحة العامة وسلامة البيئة” .

واوضحت ان “هذه المادة تعتبر واحدة من التحديات التي تواجه العالم وهدفا عالميا من أهداف النهج الاستراتيجي للإدارة الدولية للكيماويات والحد من المخاطر الصحية الناجمة عن استخدام المواد التي تحتوي على الرصاص في تصنيع الأصباغ او استخدام مواد أولية ملوثة بهذا العنصر الخطير على الصحة” .

وتابعت “يعق على عاتقنا تحقيق السلامة والأمن الكيميائي في العراق بما يتلاءم وينسجم مع أهداف التنمية المستدامة لحماية البيئة والصحة العامة، وايجاد الية عاجلة لتوعية المواطنين بخطورة استخدام الطلاء الزيتي المنزلي لاحتوائه على تراكيز عالية من الرصاص ساما يسبب آثار سلبية على سلامة الانسان”.

وقد أعلن العراق من البلدان التي اتخذت إجراءات قانونية للحد من استخدام الرصاص في الاصباغ وواحدة من أربع دول عربية فقط تهتم بهذا الجانب، جاء ذلك في البيانات الإحصائية الأخيرة للتحالف الدولي للحد من الاصباغ الحاوية على الرصاص.

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق