الخارجية الروسية تكشف أسباب قصف الإرهابيين مدينة حلب بالمواد الكيميائية

كان برس |

أكدت وزارة الخارجية الروسية أن قصف حلب من قبل الإرهابيين هو محاولة لتقويض تطبيع الحياة في سوريا.

أعلنت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أن قصف حلب من قبل المسلحين هو محاولة لتقويض عملية تطبيع الحياة في سوريا ويتطلب إدانة غير مشروطة من المجتمع الدولي بأسره.
وقالت زاخاروفا للصحفيين: “إن قصف مدينة حلب المسالمة، الذي نفذه الإرهابيون والمسلحون من المناطق الخاضعة لسيطرتهم هو محاولة لتقويض عملية تطبيع الحياة في سوريا، ويتطلب إدانة غير مشروطة من المجتمع الدولي بأسره”.

وأضافت زاخاروفا: “خاصة بالنظر إلى أننا نتحدث عن احتمال استخدام الكلور في الهجوم.”

إقرأ أيضا: روسيا تعتزم مناقشة قصف المسلحين لمدينة حلب بقذائف تحتوي على غازات سامة مع تركيا

وقامت المجموعات الإرهابية مساء أمس باستهداف أحياء شارع النيل والخالدية والشهباء الجديدة في حلب السورية باستخدام قذائف صاروخية معدلة تحمل رؤوس تحوي مواد سامة مشيرة إلى أنه يتم تحديد نوعها عبر فرق متخصصة.

وقد ارتفع عدد المصابين بحالات اختناق بالهجوم الكيميائي الذي شنه تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي (المحظور في روسيا) على أحياء حلب إلى 57 مصابا، بعضهم في حالة حرجة. بحسب ما ذكره مصدر أمني رفيع المستوى.

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق