الاتحاد الأوروبي يدعو السلطات السودانية لضبط النفس إزاء الاحتجاجات

كان برس |

دعا الاتحاد الأوروبي السلطات السودانية لضبط النفس والعمل في إطار القانون، إزاء الاحتجاجات الشعبية على تدهور الأوضاع الاقتصادية في البلاد.

وقالت المتحدثة باسم الدبلوماسية الأوروبية مايا كوسيانتيتش، في بيان اليوم الاثنين “بشأن تطور الأحداث في السودان، وأنباء وقوع ضحايا في الاحتجاجات الشعبية على تدهور الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في البلاد، ندعو لضبط النفس والتحرك في إطار القانون”.

وأضاف المتحدثة “نتوقع من الحكومة السودانية احترام حق الناس في التعبير عن مخاوفهم، والاستجابة لشكواهم”، متابعة “على كافة الهيئات القانونية أن تتحرك في إطار القانون بما يتفق مع صلاحياتها الدستورية، والتزاماتها الدولية”.
ولفتت المتحدثة “سوف تثار هذه الأمور في إطار مشاركة الاتحاد الأوروبي المرحلة مع السودان، وأيضا ضمن مهام الخبير المستقبل لحقوق الإنسان”.
وشهدت 12 ولاية سودانية من أصل 18، منذ الأربعاء الماضي، احتجاجات شعبية تندد بالغلاء وتردي الأوضاع الاقتصادية.

وسقط خلال الاحتجاجات 8 قتلى بحسب السلطات، بينما تقول المعارضة إن عدد القتلى بلغ 22، إضافة إلى عشرات الجرحى.

يأتي ذلك، فيما أقر مدير جهاز الأمن والمخابرات السودانية، صلاح قوش، بوجود ضائقة معيشية يعاني منها المواطن، مؤكدا أحقية المواطنين في رفضها، والتعبير عن ذلك، مشيرا في الوقت نفسه إلى أنه لن يتم التهاون مع مستخدمي العنف والتخريب.

واتهم، الموساد الإسرائيلي بتجنيد عناصر من حركه “عبد الواحد نور”، كانوا في إسرائيل لإثارة الفوضى في السودان، وقال قوش للصحفيين: “رصدنا 280 عنصرا من الحركة.. وجند الموساد قسما منهم”.

وتعد حركة عبد الواحد نور إحدى أقدم الحركات المسلحة في دارفور، لكنه ظل على الدوام يرفض الدخول في مفاوضات سلام مع الحكومة السودانية لإنهاء الحرب المستمرة منذ أكثر من عشر سنوات في الإقليم.

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق