لافروف: لن يجعلونا أبدا أداة لخدمة مصالح واشنطن

كان برس |

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن الولايات المتحدة لن تتمكن من تحويل روسيا إلى أداة لخدمة مصالحها، ومواجهة الصين.

واعتبر لافروف في حديث لوكالة نوفوستي، أن المشكلة الرئيسية في العلاقات بين موسكو وواشنطن تكمن في أن الولايات المتحدة لم تنظر إطلاقا إلى هذه العلاقة من مبدأ أهميتها، وأن المؤسسة السياسية الأمريكية لا تزال تنظر إلى روسيا كأنها طرف تابع.

وقال: “يعملون على شيطنتنا من أجل فرض الانضباط على أوروبا وتعزيز العروة الأوروبية الأطلسية. وعلى سبيل المثال أيضا، يناقشون الآن وبجدية، كيفية استخدام روسيا ضد الصين لصالحهم. كما أن محاولات التحريض على تغيير السلطة في بلادنا أو تغيير السياسة الروسية، وهو ما يعاني منه الكثيرون في واشنطن، رغبة منهم في جعلنا أداة لخدمة مصالح الولايات المتحدة”.

وأضاف: “نعرف دولا تمكن الأمريكيون من إجبارها على لعب هذا الدور، لكن بالطبع هذا الأمر لن ينجح معنا”.

وأكد لافروف أن موسكو تسعى دائما لتطوير الحوار الطبيعي والقابل للتنبؤ به مع الولايات المتحدة على أساس مبادئ الاحترام المتبادل لمصالح الطرفين، لكن التقدم على هذا المسار “متعثر بسبب تصرفات واشنطن غير الودية ومحاولاتها المستمرة لممارسة الضغط علينا عبر الإجراءات الاقتصادية والسياسية والعسكرية وغير ذلك من أساليب”.

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق