سائرون: تنصيب الجزائري محافظاً لبغداد عمل “بلطجي”

كان برس |

وصف عضو في كتلة سائرون بمجلس محافظة بغداد، تنصيب فلاح الجزائري محافظاً لبعداد بانه “عمل بلطجي”.

وقال عضو الكتلة أحمد المالكيفي تصريح تابعته “كان برس” انه “ماحصل اليوم (الاثنين) مُخجل جداً وهو عمل بلطجة وعصابات لا يليق بحكومة بغداد وأهلها” مضيفا ان “رئيس مجلس المحافظة رياض العضاض تصرفه مخالف للقانون ولم تصادق رئاسة الجمهورية ولم يحسم القضاء الإداري في انتخاب المحافظ”.

وبين “خاطبنا عدة جهات بينها البرلمان ورئاسة الجمهورية في الخروقات التي حصلت بانتخاب المحافظ” مشيرا الى ان “الخوف وعدم الثقة بالآخر تسبب بالذهاب الى فندق الرشيد وانتخبا الجزائري محافظاً وهذا شابه الكثير من المساومات والتهديد”.

وتابع المالكي، ان “التهديد والخطف أجبر العضاض بالانحياز الى كتلة لإئتلاف دولة القانون” لافتا الى ان “150 مليون دولار الى 200 مليون دولار هو سعر منصب محافظ بغداد”.

وقال ان العضاض “أعلن انه يدير الجلسة بجهاز التحكم عن بعد {الريمونت كونترول} وهو مهدد ومسير من قبل غرفة بجانب مكتب رئيس دولة القانون نوري المالكي وهو أما ان يوقع عن كل مايريده او يزج بالسجن” حسب قوله.

وكان المكتب الاعلامي لمحافظ بغداد أعلن اليوم الأثنين، ان “رئاسة الجمهورية صادقت اليوم على قرار المحكمة الذي حسم موضوع انتخاب محافظا جديدا لبغداد”، مؤكدا ان “رئاسة الجمهورية صادقت على ان يكون فلاح الجزائري محافظا خلفا لعطوان العطواني الذي فاز بالانتخابات البرلمانية بعد تقديم استقالته وبشكل رسمي خلال جلسة انتخاب المحافظ الجديد”.

وأوضح البيان، ان “الجزائري باشر بأداء مهامه محافظا لبغداد بعد تأديته لليمين الدستوري بصحبة نائبه الفني علي هيجل الذي انتخبة بذات الجلسة نائبا فنيا لمحافظ بغداد خلفا لجاسم البخاتي الذي فاز هو الاخر بالانتخابات البرلمانية”.

وكذب عضو مجلس محافظة بغداد، ونائب المحافظ المنتخب، محمد الربيعي، الأنباء عن مصادقة المحكمة الإدارية على انتخاب الجزائري محافظاً لبغداد.

وقال الربيعي في تصريح صحفي اطلعت عليه “كان برس” ان “هذه الانباء غير صحيحة ولم يصدر أي قرار من المحكمة بقضية المحافظ ونائبه”.

يذكر ان مجلس محافظة بغداد انتخب في 12 من الشهر الماضي، فاضل الشويلي عن كتلة الاحرار محافظاً لبغداد ومحمد الربيعي نائبا فنيا للمحافظ بعد فوز المحافظ السابق عطوان العطواني بالانتخابات النيابية التي جرت في 12 من آيار الماضي.

فيما عقدت كتل أخرى بمجلس المحافظة جلسة في 22 من الشهر نفسه في فندق الرشيد ببغداد لإعادة انتخاب المحافظ بعد ان قدم بعض أعضاء المجلس طعناً لدى محكمة القضاء الإداري بجلسة انتخاب الشويلي والتي تأخذ 15 يوماً للبت بها.

وطالبت رئاسة الجمهورية، القضاء الإداري الماضي بالبت في قانونية جلسة انتخاب الشويلي محافظاً لبغداد.

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق