النائب الأول لرئيس البرلمان : خلايا نائمة تحاول إعادة العنف والاغتيالات مجدداً

كان برس |

استنكر النائب الأول لرئيس مجلس النواب، حسن كريم الكعبي، التفجير الارهابي الذي استهدف سوقا في قضاء القائم بمحافظة الانبار، وراح ضحيته عدداً من الشهداء والجرحى.

ودعا الكعبي في بيان عزى فيه عوائل الضحايا تلقت “كان برس” نسخة منه “القوات الامنية في عموم البلاد وخاصة المتمركزة داخل المدن المحررة الى عدم التهاون مطلقاً مع الخلايا الارهابية النائمة، الموجودة التي تحاول اعادة بث الرعب في نفوس العوائل وزعزعة الاستقرار والفوضى والدمار في المناطق”.

وشدد على “عدم السماح لعودة مسلسل الاغتيالات والعنف في بغداد والمحافظات”.

وجدد الكعبي “تأكيده على ضرورة اخذ الحيطة والحذر لعدم تكرار مثل هذه الهجمات مستقبلاً” لافتاً الى “أهمية الأخذ بعين الاعتبار معالجة مواطن الخلل في المنظومة الامنية بالسرعة الممكنة”.

وكانت سيارة {كيا} حمل انفجرت صباح اليوم الجمعة، في سوق شعبي بمنطقة حصيبة في قضاء القائم غرب محافظة الانبار أسفرت عن استشهاد شخصين وإصابة 25 آخرين بينهم منتسبين في القوات الأمنية.

ويأتي هذا الحادث بعد 3 أيام من إنفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري، في سيطرة الأقواس بمدينة تكريت في محافظة صلاح الدين، الثلاثاء الماضي، أسفرت عن استشهاد مواطنين اثنين وإصابة ٦ آخرين بجروح.

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق