ترامب يتراجع مؤقتا عن إغلاق الحكومة ويتمسك ببناء الجدار

كان برس |

أعلن البيت الأبيض، أن الرئيس دونالد ترامب، وقّع على ميزانية مؤقتة تستمر حتى 15 فبراير المقبل بعدما صدق عليها الكونغرس بمجلسيه، فور تراجع ترامب عن طلب المليارات لجداره مع المكسيك.

وجاء في بيان البيت الأبيض، أنه من المتوقع أن تستخدم الثلاثة أسابيع المقبلة التي تغطيها هذه الميزانية لإجراء مفاوضات بهدف التوصل إلى ميزانية طويلة الأجل.

وزعم الرئيس الأمريكي أنه لم يقدم تنازلات للديمقراطيين، بالرغم من أنه وافق على اعتماد الميزانية المؤقتة دون الأموال التي طلبها لبناء الجدار الحدودي. وكتب ترامب على تويتر:”أريد من الناس أن يقرأوا أو يسمعوا كلماتي فيما يتعلق بالجدار الحدودي. لم يكن هذا بأي شكل من الأشكال تنازلاً”.

وأضاف ترامب: “هذا كان بسبب قلقي على الملايين من الناس الذين تضرروا بشدة من الشاتدون (إغلاق جزئي للحكومة الأمريكية) – وهذا يعني أنه بعد 21 يوما، إذا لم يتم التوصل إلى أي صفقات ، فإن المرح سيبدأ من جديد!”.

وأعلنت المتحدثة باسم البيت الأبيض، سارة ساندرز، أن الرئيس ترامب، يعتزم البدء في بناء الجدار الحدودي بعد انقضاء فترة الميزانية المؤقتة، بغض النظر عن موقف الديمقراطيين، حيث كتبت في تغريدة على موقع “تويتر”: “بعد 21 يوما، سيبدأ الرئيس في بناء الجدار، مع أو دون الديمقراطيين”.

يذكر أن الرئيس الأمريكي أعلن أمس الجمعة التوصل إلى اتفاق بشأن تشريع لإعادة عمل الحكومة الأمريكية حتى 15 فبراير المقبل، قائلا: “أنا فخور للغاية بأن أعلن اليوم أننا توصلنا إلى اتفاق لإنهاء إغلاق الحكومة الاتحادية وإعادة عملها”، مضيفا أن لجنة من الحزبين الجمهوري والديمقراطي ستجتمع لمناقشة احتياجات أمن الحدود في البلاد.

وتسبب البند الخاص ببناء الجدار الحدودي مع المكسيك في أزمة بين ترامب والكونغرس، الذي يشكل الديمقراطيون الأغلبية في مجلس النواب فيه، ففي حين يصر ترامب على المضي قدما في بناء الجدار ويطالب باعتماد 5.7 مليار دولار لبنائه، يرفض الديمقراطيون هذا البند.

وتسبب هذا الخلاف في أزمة أدت إلى إغلاق “شاتدون” جزئي للحكومة الأمريكية منذ 22 ديسمبر الماضي.

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق