“المارينز” تطوق منطقة في دير الزور تضم كبار قادة ووزراء داعش يُشتبه بوجود البغدادي ايضا

كان برس |

كشف مصدر كردي في قوات سوريا الديمقراطية عن محاصرة قوة أمريكية من “المارينز” مكاناً تختبئ فيه مجموعة قيادات من الصف الاول في تنظيم داعش.

وقال المصدر لـ”كان برس” إن “قوة أمريكية خاصة مدربة بشكل كامل مع قوات سوريا الديمقراطية تحاصر منطقة سكنية بحوالي 7 كيلو متر في أطراف دير الزور، على الحدود العراقية السورية، تختبئ فيها مجموعة من قيادات داعش الكبار”.

وأضاف: “يُرجح أن يكون حوالي 5 من وزراء ما يعرف بالدولة الاسلامية بالإضافة الى مسؤول اعلام التنظيم وقيادات أخرى تتواجد بهذه المساحة الضيقة وطلبوا من الامريكان التفاوض وفسح طريق لهم للعبور الى العراق او تركيا لكن الامريكان رفضوا ذلك وخيروهم بين تسليم أنفسهم أو القتل”.

وأضاف، أن “أبو بكر البغدادي، زعيم التنظيم، شوهد قبل حوالي اسبوعين في هذه المنطقة لكنه لم يتم التأكد ما إذا كان موجوداً أم لا”.

وأكد المصدر، أن “جميع مداخل دير الزور مغلقة بالكامل ولكن وجود المدنيين بكثافة يعيق التقدم أكثر”.

وكان أبو علي البصري، مدير عام دائرة الاستخبارات في وزارة الداخلية العراقية، قال في تصريح صحفي، إن “الاستخبارات العراقية تلاحق البغدادي ونحن نعتقد بأنه لا يبقى في مكان واحد لأكثر من يوم. لدينا معلومات بانه ما يزال يتنقل من مدن في سوريا ويدخل الحدود العراقية عبر محافظة الانبار مع تحركه بمحاذاة محافظة صلاح الدين”.

وأضاف البصري، أن “أحدث التقديرات لهذا العام أفادت بأن البغدادي ظل مرابطا بشكل خاص في مدن وقرى الحدود الشرقية لسوريا وأغلب تحركاته تجري بين مناطق مدينة هجين السورية والحسكة”، مشيراً إلى أنّ “هناك اعتقاداً بأن الزعيم الخفي يلجأ الى التنكر بأزياء مختلفة اعتيادية غير تقليدية لكي لا يبقى تحت مراقبة دائمية”.

وقال البصري، إن “آخر شخصين التقيا بالبغدادي، هما كل من إسماعيل العيساوي عضو اللجنة التربوية في تنظيم داعش، وجمال المشهداني وهو قيادي بتنظيم داعش في كركوك”.

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق