الشيوخ الأمريكي يصوت ضد “قرار ترامب” بالانسحاب من سوريا وأفغانستان

كان برس |

أيدت الغالبية العظمى في مجلس الشيوخ الأمريكي، التعديل الذي طرحه السناتور ميتش ماكونيل، والذي يتحدى خطط الرئيس دونالد ترامب للانسحاب من سوريا وأفغانستان.

وخلال التصويت في مجلس الشيوخ أمس الاثنين، نال التعديل على قانون السياسات في الشرق الأوسط، تأييد 70 عضوا في المجلس مقابل 26 صوتا عارضه.

ويشكل الجمهوريون الأغلبية في مجلس الشيوخ (53 من أصل 100 مقعد)، وقد صوت ثلاثة منهم فقط ضد هذا التعديل.

وقد عبّر هذا التعديل “عن شعور مجلس الشيوخ بأن الولايات المتحدة تواجه حاليا تهديدات من مجموعات إرهابية تعمل في سوريا وأفغانستان، وبأن انسحابا متسرعا للولايات المتحدة يمكن أن يعرض التقدم الذي تم إحرازه، وكذلك الأمن القومي للخطر”.

ويقول السناتور ماكونيل مقدم التعديل إن مشروع القانون يسمح لأعضاء المجلس بتسجيل آرائهم حول ما ينبغي على واشنطن فعله في سوريا وأفغانستان.

وأشار إلى أن التعديل ينص على أن تنظيمي داعش والقاعدة لم يهزما بعد، وأنهما ما زالا يشكلان تهديدا خطيرا على الولايات المتحدة وهو يتعارض مع تصريحات ترامب في هذا الشأن.

وكان ترامب قد أعلن في ديسمبر الماضي عن قرار بالسحب التدريجي لقوات بلاده البالغ عددها 2000 جندي من سوريا بعد “دحر “داعش” ميدانيا” هناك، لكن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو سارع بعد هذا الإعلان إلى تأكيد التزام بلاده بالتفكيك التام لتنظيم داعش الإرهابي.

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق