بالفيديو… سيدة إماراتية تهرب من عائلتها إلى مقدونيا بسبب سوء المعاملة

كان برس |

أكدت مديرة مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال عفراء البسطي، اليوم الأحد، الأخبار المتداولة حول هروب سيدة إماراتية من عائلتها إلى مقدونيا، وطلبها مساعدة المنظمات الحقوقية الدولية.

ونشرت الإماراتية هند محمد البلوكي، على حساب غير موثق في موقع “تويتر”، قبل أيام، مقطع فيديو تطالب فيه بمساعدتها بعد أن هربت من بلادها إلى مقدونيا، حيث تقبع في مركز رعاية قريب من الحدود مع كوسوفو، مؤكدة أن هربها سببه سوء معاملة والدها وشقيقها بعد طلبها الطلاق من زوجها الذي قالت إنه يعنفها، وإنهم حولوا حياتها إلى جحيم.

وطالبت البلوكي في الفيديو الذي تحدثت فيه باللغة الإنكليزية، المنظمات الحقوقية الدولية بمساعدتها على النجاة من العنف المسلط عليها، والذي وصفته بأنه قد يتسبب في مقتلها، مؤكدة أنها تركت خلفها أربعة أطفال، وأن “أي أمّ لن تترك أطفالها بهذه الطريقة، لكنني كنت مضطرة إلى ذلك لأنهم لم يتركوا لي أي خيار آخر”، على حد قولها.

وتداول حقوقيون ونشطاء ومغردون فيديو البلوكي ومناشداتها على نطاق واسع، وظهرت عدة وسوم أبرزها #أنقذوا_هند_البلوكي، وهاجم بعض المغردين إدعاء الإمارات التحرر والتسامح في حين تنعدم فيها الحريات، وتُعنف فيها النساء.

في المقابل، هاجم عدد من المغردين الإماراتيين البلوكي مؤكدين أنها كاذبة، وأنها تسعى إلى تشويه سمعة البلاد، وقال آخرون إنهم يعرفون عائلتها، وإنها لا تقول الحقيقة.

لكن مديرة مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال، عفراء البسطي، كتبت على “تويتر”، أمس الجمعة، إنها على علم بقضية البلوكي، وإنها تدعم القضية. وقالت: “الحرية حق للجميع، وخصوصا النساء”، وإنها اختارت محامين لتولي قضية البلوكي والمتابعة معها. “هدفي الأول هو إعادة جمعها مع أطفالها بأمان”.

وأعادت قصة البلوكي إلى الأذهان ما تردد حول محاولة هروب الشيخة لطيفة، ابنة حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، العام الماضي، قبل أن تعيدها السلطات الإماراتية قسرا، وتنقطع أخبارها منذ ذلك الحين.

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق