بومبيو من وارسو: لا سلام في الشرق الأوسط دون ردع إيران

كان برس |

افتتح وزير الخارجية البولندي ياتسيك تشابوتوفيتش، اليوم الخميس، مؤتمر وارسو، الذي يجمع ممثلي أكثر من 60 دولة لبحث الوضع في الشرق الأوسط، وبرنامج إيران النووي والحد من انتشار أسلحة الدمار.

وقال كزبتوفيتش، خلال كلمة الافتتاح: “نحن على يقين بأن الشرق الأوسط يحتاج إلى اهتمام خاص، وبما أنه سيتم تشكيل مجموعات عمل في هذا المؤتمر، يمكن أن نطلق عليه عملية وارسو، لإنشاء منصة متعددة الأطراف للحوار حول الشرق الأوسط، ذات طابع دائم”. وأبدى وزير الخارجية البولندي قلقه حيال برنامج إيران النووي.

بدوره، دعا وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، في كلمته المؤتمرين إلى حوار صريح حول كل الملفات.
وقال: “إن إيران تشكل أخطر تهديد في الشرق الأوسط، والعالم لا يستطيع تحقيق السلام والأمن في الشرق الأوسط بدون مواجهة إيران، هذا غير ممكن”.

وأعرب عن أمله بأن يتواصل الحوار والنقاش في وارسو لمواجهة الأزمات في الشرق الأوسط، مؤكدا أن الولايات المتحدة ستواصل التزامها بحل قضايا الشرق الأوسط.

وتنظم أمريكا مؤتمرا دوليا، في العاصمة البولندية، وارسو، انطلقت أعماله أمس الأربعاء، ويستمر على مدى عامين، وتسعى واشنطن، من خلال هذا المؤتمر، إلى كسب دعم حلفاءها في أوروبا والشرق الأوسط لزيادة الضغط على إيران ودفعها إلى الكف عن سلوكها الهدام في الشرق الأوسط وسياساتها التخريبية في المنطقة، حسب وزارة الخارجية الأمريكية.

وهاجم وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، مؤتمر وارسو، وقال: “تستعد إيران وروسيا وتركيا لعقد مؤتمر سوتشي بشأن سوريا، وتؤكد محكمة العدل أحقيتها في نظر دعوى طهران ضد سرقة الولايات المتحدة لأموال الشعب الإيراني”. وتابع: “في ذات الوقت، تسعى واشنطن للتحايل على عدم احترامها للقوانين وعزلتها عبر عقد تمثيلية وارسو”.

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق