نائب بصري يطالب عبد المهدي بتأمين حصة مياه مستدامة للاهوار

كان برس |

خاطب النائب عن محافظة البصرة، جمال المحمداوي رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، بشأن أهوار البصرة مؤكدا ضرورة تأمين حصة مستدامة للأهوار وذلك لعدم جدية وزارة الموارد المائية في عملها وانعاش الاهوار في المحافظة، مطالباً بمحاسبة المسؤولين المقصرين ممن ساهموا بادامة جريمة تجفيف الاهوار.

وقال المحمداوي في بيان، تلقت “كان برس” نسخة منه، انه “بعد زيارتنا الميدانية لأهوار الحويزة ومحمية الصافية في البصرة واطلاعنا على مدى الظلم والحيف الذي وقع على هذه المنطقة بسبب سياسة النظام البائد من تجفيف الاهوار وتقطيع اوصالها بواسطة سدود ترابية لأغراض العمليات العسكرية وتجفيف الاهوار انذاك، واجبار ساكنيها قسرا على تركها، مما ادى الى نزوح عدد كبير من اهالي الاهوار الى مركز واقضية محافظة البصرة وضياع فرص اقتصادية تقدر بألاف الاطنان من الاسماك شهريا تنتجها اهوارنا “.

وتابع، انه “بسبب النظام البائد الأعلاف الخضراء للماشية فقدت مصادرها و كذلك الفرص الاستثمارية في مجال السياحة وخسارة البصرة المئات من فرص العمل كما فقدت الكثير من الخصائص الطبيعية للأهوار”.
واكد على ان” تقوم وزارة الموارد المائية بإقامة مشاريع للسيطرة على المياه وضمان تدفقها بشكل سليم دون أن تسبب خسائر نتيجة الجفاف او الفيضان”

وطالب المحمداوي “بإزالة سدة عجيردة او التوجه السريع الى عمل نواظم مائية ثابتة ودائمية يتم التحكم بها من خلال لجنة مركزية حتى لا يتاح التحكم للمحافظات المجاورة بالحصة المائية الواصلة الى اهوار البصرة من جهة المحافظات المجاورة ولا سيما ميسان والعمل على تامين حصة مائية ثابتة ومستدامة الى اهوار الحويزة في البصرة “.

وشدد “بمحاسبة المسؤولين المقصرين ممن ساهموا بإدامة جريمة تجفيف الاهوار في مركز انعاش الاهوار في مقر وزارة الموارد المائية ومركز انعاش الاهوار في البصرة وميسان، وتوجيه وزارة الموارد المائية للاهتمام باختيار شخصيات مهمة وكفوءة ممن يمتازوا بالنزاهة والاخلاص وحب العمل والحيادية التامة في ادارة ملف الاهوار في الجنوب “.

واكد على ضرورة “فرض وزارة الموارد المائية سيطرتها الكاملة على التحكم بكافة الموارد المائية ومن الحكومات المحلية التي تقع شمال البصرة من التحكم بمصير البصرة بما يؤمن حصة عادلة ومستدامة الى انهار واهوار البصرة “.

ودعا الى “تكثيف الجهد الدبلوماسي لوزارة الخارجية لعقد مباحثات مع دول الجوار ولا سيما تركيا وايران وسوريا لغرض تامين حصص مائية عادلة تؤمن كافة الاحتياجات المائية للأغراض المختلفة مع التركيز على ضرورة تامين حصة خاصة لانعاش مناطق الاهوار لما لها من اهمية اقليمية وعالمية وتكثيف الجهد مع الجارة ايران لا سيما فيما يتعلق بهور الحويزة لأنه من الاهوار المشتركة ببن البلدين ضمن معاهدة رامسار الدولية لحماية الاراضي الرطبة”.

وبين المحمداوي ضرورة “ايلاء المحميات الطبيعة في مناطق الاهوار الاهتمام المناسب لإعادة احيائها واستدامتها لأهميتها في الحفاظ على الارث البيئي المستعاد لبيئة الاهوار الفريدة بالإضافة الى اهميتها الاقتصادية والسياحية والاجتماعية، وتخصيص مبالغ من استراتيجية التخفيف من الفقر لإعانة السكان المحليين كونهم الاكثر تضررا”.

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق