الكهرباء نتعرض لاستهداف ممنهج ولا اخلاقي وتحمل الانتهازيين المسؤولية

كان برس |

أكدت وزارة الكهرباء، اليوم الخميس، أنها تتعرض لاستهداف “ممنهج ولااخلاقي”، محملة “الانتهازيين” كامل المسؤولية القانونية جراء الممارسات غير المسؤولة.

وقالت الوزارة في بيان تلقت “كان برس”، نسخة منه، إنه “في الوقت الذي تسعى فيه الحكومة العراقية ووزارة الكهرباء، لإنهاء أزمة الطاقة الكهربائية في البلاد، من خلال اتخاذ القرارات وتنفيذ الإجراءات الادارية والفنية لاسناد المنظومة الوطنية، يتطلب من الجميع التحشيد الوطني لتحجيم الأزمة تمهيداً لانهائها، لما لها من اثار سلبية على مفردات حياة المواطنين، نجد أصوات تتعالى هنا وهناك، يروم أصحابها، تظليل الرأي العام، ووضع العصا في عجلة مسيرة البناء واعادة الخدمات، للايغال بإيذاء المواطن الذي عكست الازمة بظلالها على جميع الخدمات المقدمة له”.

واكدت الوزارة بحسب البيان، ان “هذا الاستهداف الممنهج واللااخلاقي من هؤلاء الأشخاص لوزارة الكهرباء، والذين سبق وان صرحوا عبر وسائل الاعلام في أوقات سابقة، عكس ما يصرحون به الان، دليل واضح على الانتهازية، والوصولية، وصولاً لخانة الابتزاز، كونهم يستغلون تسريبات الكتب الإدارية والمنشورات المفبركة، وما يحاك عليها من شائعات، وسرديات، واخبار منقوصة، يروجون لها لإرباك عمل الوزارة، وعرقلة تنفيذ خططها، بهدف تأجيج الرأي العام وتهديد السلم الأهلي”.

وحملت الوزارة “كامل المسؤولية القانونية لهم على هذه الممارسات غير المسؤولة، كون البلاد قد خرجت تواً من أتون حربٍ ارهابية عالمية ما كان له ان ينتصر فيها على الأعداء لولا تفاني وتكاتف حشود الشعب من ابناء قواتنا المسلحة بكل صنوفها”.

وكان عضو لجنة النفط والطاقة النيابية عن كتلة صادقون عدي عواد، قد كشف في وقت سابق، عن موافقة وزير الكهرباء لاعادة مشروع الجباية بعد ايقافها من قبل الوزير السابق، مؤكدا ان الموافقة ستحرق البصرة بالتظاهرات بعد الهدوء النسبي والوعود الكاذبة التي قطعها المسؤولين.

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق