أكبر تظاهرات ضد بوتفليقة في ليلة ميلاده ووفاة أحد المتظاهرين

كان برس |

في أكبر مظاهرات معارضة منذ بدء الاحتجاجات في الجزائر، دعا عشرات الآلاف من المتظاهرين في مدن عدة بأنحاء البلاد، أمس الجمعة، الرئيس عبد العزيز بوتفليقة إلى التنحي، وقال شهود إن الاحتجاجات كانت سلمية في معظمهما لكن مشادات وقعت بين الشرطة ومحتجين قرب القصر الرئاسي بالعاصمة الجزائر بعد تراجع أعداد المتظاهرين.

وقال مسؤول محلي، إن شخصا لقي حتفه، فيما ذكرت وسائل إعلام محلية إن الرجل البالغ من العمر 60 عاما أصيب بنوبة قلبية.

وذكر التلفزيون الرسمي أن عددا من المحتجين ورجال الشرطة أصيبوا في الاشتباكات التي وقعت في العاصمة الجزائر، وقال موقع (تي. إس. أيه) الإلكتروني الإخباري إن الأرقام الرسمية تشير إلى إصابة 63 شخصا، مضيفاً أن 45 شخصا احتجزوا.

وفي وقت سابق غصت الشوارع بالمتظاهرين، وبينهم شبان ومسنون عقب صلاة الجمعة ينادون برحيل بوتفليقة ويهتفون “سلمية .. سلمية”، ولوح كثير منهم بالعلم الجزائري ورفعوا شعارات ولافتات.

وبدأت في الأسبوع الماضي احتجاجات مستمرة، نادرة الحدوث في الجزائر، ضد اعتزام بوتفليقة الترشح لفترة رئاسية خامسة خلال انتخابات أبريل المقبل، لكن مظاهرات اليوم كانت الأكبر حتى الآن.

وأصيب بوتفليقة (81 عاما) بجلطة في عام 2013 ومنذ ذلك الحين لم يظهر على الملأ سوى مرات قليلة. وأثار سعيه لإعادة انتخابه استياء بين الجزائريين الذين يرونه “غير مؤهل صحيا للحكم”.

وكانت من بين المحتجين واحدة من أشهر أبطال حرب التحرير ضد فرنسا في الفترة من 1954 وحتى 1962، وهي جميلة بوحيرد التي تبلغ من العمر 83 عاما، وقالت للصحفيين “أنا سعيدة لأنني هنا”.

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق