الأسد يستقبل وفداً عسكرياً إيرانياً عراقياً مشتركاً

كان برس |

أكد رئيس أركان الجيش الفريق أول الركن عثمان الغانمي، للرئيس السوري بشار الأسد، اليوم الاثنين، أن العراق وسوريا يمثلان عمقا مشتركا لكليهما، فيما أشار الى استمرار القوات العراقية بمكافحة الإرهاب على الحدود بين البلدين، وتنسيقها مع سوريا بهذا الشأن.

وقالت وكالة الانباء السورية الرسمية “سانا”، وتابعته “كان برس”، إن “الأسد استقبل، اليوم، وفداً عسكرياً إيرانياً عراقياً مشتركاً ضم اللواء محمد باقري رئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية والفريق أول الركن عثمان الغانمي رئيس أركان الجيش العراقي، وعدداً من القيادات العسكرية من البلدين، بحضور العماد علي عبد الله أيوب نائب القائد العام للجيش والقوات المسلحة وزير الدفاع السوري”.

وأضافت، أن “اللقاء استعرض التطورات الحالية للوضع الميداني في سورية وسبل تعزيز التنسيق بين البلدان الثلاثة بما ينعكس إيجاباً على الجانب العملياتي لمكافحة الإرهاب على الأرض”.

ونقلت “سانا” عن الرئيس السوري قوله، خلال اللقاء، إن “العلاقة التي تجمع سورية بإيران والعراق علاقة متينة تعززت خلال فترة الحرب حين امتزجت دماء القوات المسلحة السورية والإيرانية والعراقية في مواجهة الإرهاب ومرتزقته الذين يعتبرون مجرد واجهة للدول التي تقف خلفهم وتدعمهم”، مشيراً إلى أن “هذا اللقاء يعتبر لقاء للمبادئ التي تتميز بها شعوبنا ونفخر بها وأهمها الكرامة وعزة النفس ويعبر عن وحدة المعركة والخندق والعدو”.

ومن جانبه أكد اللواء محمد باقري أن “محاربة الإرهاب والدفاع عن سورية هو دفاع عن العراق وإيران في آن معاً لأن هذا الإرهاب يشكل خطراً على جميع تلك الدول ويستهدف المنطقة برمتها الأمر الذي يحتم على دول وشعوب المنطقة أن تنسق جهودها لمكافحته والوقوف في وجهه”.

وبدوره، لفت الفريق أول الركن عثمان الغانمي الى أن “العراق عمق سورية وسورية هي عمق العراق، والحدود بين البلدين لم ولن تقف عائقاً أمام وحدة الشعبين الشقيقين اللذين يشتركان في التاريخ والجغرافيا والعادات والتقاليد والمصير الواحد”.
وشدد الغانمي، على أن “القوات العراقية مستمرة بمكافحة الإرهابيين على الحدود العراقية السورية، وماضية بالتنسيق مع القوات المسلحة العربية السورية في التعامل مع تجمعاتهم في تلك المنطقة”.

وأشارت الوكالة السورية، الى أن “بشار الأسد استمع من اللواء باقري والفريق أول الركن الغانمي والعماد أيوب إلى نتائج اجتماعاتهم وما تمخض عنها من قرارات”، مشدداً على “أهمية استمرار التنسيق والتعاون بين الدول الثلاث بما يخدم مصالحها وأهدافها المشتركة”.

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق